شناسه حدیث :  ۴۳۷۹۵۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۱۷۱  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب الخامس في معاجز الإمام أبي جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم الصلاة و السّلام - السادس و التسعون إخباره - عليه السلام - بما في الضّمير

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، امام باقر (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

الراوندي : روي عن الحلبي ، عن الصادق - عليه السلام - قال: دخل ناس على أبي - عليه السلام - فقالوا: ما حدّ الامام؟ قال: حدّه عظيم، إذا دخلتم عليه فوقّروه و عظّموه و آمنوا بما جاء به من شيء، و عليه أن يهداكم، و فيه خصلة إذا دخلتم [عليه] لم يقدر أحد أن يملأ عينه منه إجلالا و هيبة، لأنّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - كذلك كان، و كذلك يكون الامام. قال: فيعرف شيعته ؟ [قال: نعم ساعة يراهم. قالوا: فنحن لك شيعة؟] قال: نعم، كلّكم. قالوا: أخبرنا بعلامة ذلك، قال: اخبركم بأسمائكم و أسماء آبائكم و (أسماء) قبائلكم؟ قالوا: أخبرنا. فأخبرهم، قالوا: صدقت. [قال:] و اخبركم عمّا أردتم أن تسألوا عنه هي قوله تعالى كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهٰا ثٰابِتٌ وَ فَرْعُهٰا فِي اَلسَّمٰاءِ [قالوا: صدقت. قال: نحن الشجرة التي قال اللّه تعالى: أَصْلُهٰا ثٰابِتٌ وَ فَرْعُهٰا فِي اَلسَّمٰاءِ ] نحن نعطي شيعتنا ما نشاء من العلم . ثمّ قال: (هذا) يقنعكم؟ قلنا بدون هذا نقنع.
و رواه الحضيني في هدايته: باسناده عن محمد بيّاع السابري، عن الحلبي قال: إنّ أبا عبد اللّه - عليه السلام - قال: دخل ناس على أبي جعفر - عليه السلام - فقالوا : ما حدّ الامام أصلحك اللّه؟ قال: حدّه عظيم، و ساق الحديث الى آخره .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد