شناسه حدیث :  ۴۳۷۹۵۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۱۷۰  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب الخامس في معاجز الإمام أبي جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم الصلاة و السّلام - الخامس و التسعون إخباره - عليه السلام - بالغائب

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

الراوندي : قال: روي عن عبد اللّه بن معاوية الجعفري قال: سأحدّثكم بما سمعته اذناي، و رأته عيناي من أبي جعفر عليه السلام -: انّه كان على المدينة رجل من آل مروان ، و انّه أرسل إليّ يوما فأتيته و ما عنده أحد من الناس. فقال لي: يا ابن معاوية إنّما دعوتك لثقتي بك، و إنّي قد علمت أنّه لا يبلّغ عنّي غيرك، فأحببت أن تلقي عمّيك محمّد بن عليّ ، و زيد بن الحسن - عليهم السلام - و تقول لهما: يقول لكما الأمير: لتكفّان عمّا يبلغني عنكما، أو لتنكران. فخرجت [من عنده متوجّها إلى أبي جعفر - عليه السلام - فاستقبلته] متوجّها إلى المسجد ، فلمّا دنوت منه تبسّم ضاحكا و قال: بعث إليك هذا الطاغية و دعاك و قال [لك:] ألق عمّيك و قل لهما: كذا. قال: فأخبرني أبو جعفر - عليه السلام - بمقالته كأنّه كان حاضرا. ثم قال: يا بن عمّ قد كفينا أمره بغد ، فانّه معزول و منفيّ الى بلاد مصر و اللّه ما أنا بساحر و لا كاهن، و لكنّي اتيت و حدّثت. قال: فو اللّه ما أتى عليه اليوم الثاني حتى ورد عليه عزله و نفيه الى مصر ، و ولّي المدينة غيره .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد