شناسه حدیث :  ۴۳۷۹۰۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۹۴  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب الخامس في معاجز الإمام أبي جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم الصلاة و السّلام - الحادي و الخمسون عدد الصرّة التي اشترى بها حميدة

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

محمد بن يعقوب: عن الحسين بن محمد الأشعري عن معلّى بن محمد، عن عليّ بن السندي القمّي قال: حدّثنا عيسى بن عبد الرحمن ، عن أبيه قال: دخل ابن عكّاشة بن محصن الأسدي علي أبي جعفر - عليه السلام - و كان أبو عبد اللّه - عليه السلام - قائما عنده، فقدم إليه عنبا، فقال: حبّة حبّة يأكله الشيخ الكبير و الصبيّ الصغير، و ثلاثة و أربعا يأكله من يظن أنه لا يشبع، و كله حبّتين حبتين فانّه يستحبّ. فقال لأبي جعفر - عليه السلام -: لأيّ شيء لا تزوّج أبا عبد اللّه - عليه السلام - فقد أدرك التزويج؟ قال: و بين يديه صرّة مختومة، فقال: اما إنّه سيجيء نخّاس من أهل بربر فينزل دار ميمون ، فنشتري له بهذه الصرّة جارية. قال: فأتى لذلك ما أتى. فدخلنا يوما على أبي جعفر - عليه السلام - فقال: أ لا أخبركم عن النخّاس الذي ذكرته لكم قد قدم؟ فاذهبوا فاشتروا بهذه الصرّة منه جارية. قال: فأتينا النخّاس فقال: قد بعت ما كان عندي إلاّ جاريتين مريضيتين إحداهما أمثل من الاخرى. قلنا: فأخرجهما حتى ننظر إليهما. فاخرجهما فقلنا: بكم تبيعنا هذه المتماثلة ؟ قال: بسبعين دينارا. قلنا أحسن. (و قلنا أحسن) قال: لا أنقص من سبعين دينارا. قلنا له: نشتريها منك بهذه الصّرة ما بلغت و لا ندري ما فيها. و كان عنده رجل أبيض الرأس و اللحية. قال: فكّوا و زنوا. فقال النخّاس: لا تفكّوا، فإنّها إن نقصت حبة من السبعين دينارا لم أبايعكم، فقال الشيخ: ادنوا، فدنونا و فككنا الخاتم و وزنّا الدنانير، فاذا هي سبعون دينارا لا تزيد و لا تنقص، فأخذنا الجارية، فأدخلناها على أبي جعفر - عليه السلام - و جعفر - عليه السلام - قائم عنده. فأخبرنا أبا جعفر - عليه السلام - بما كان، فحمد اللّه و أثنى عليه، ثمّ قال لها: ما اسمك؟ قالت: حميدة، قال - عليه السلام -: حميدة في الدنيا محمودة في الآخرة، أخبريني عنك، أبكر أنت أم ثيّب؟ قالت: بكر. قال: و كيف و لا يقع في أيدي النخّاسين شيء إلاّ أفسدوه؟ فقالت: [قد] كان يجيئني فيقعد منّي مقعد الرجل من المرأة، فيسلّط اللّه عليه رجلا أبيض الرأس و اللّحية، فلا يزال يلطمه حتى يقوم عنّي، ففعل بي مرارا و فعل الشيخ (به) مرارا. فقال: يا جعفر خذها إليك فولدت خير أهل الأرض موسى بن جعفر - عليه السلام -. و سيأتي إن شاء اللّه تعالى معنى هذا الحديث في أوّل معاجز أبي الحسن موسى - عليه السلام - من طريق أبي جعفر محمد بن جرير الطبري: قال: حدّثنا أبو المفضّل محمد بن عبد اللّه قال: حدّثني أبو النجم بدر بن عمّار الطبرستاني قال: حدّثني أبو جعفر محمد بن عليّ الشلمغاني رفعه الى جابر. قال: قال أبو جعفر - عليه السلام -: قدم رجل من (أهل) المغرب معه رقيق قد وصف لي صفته جارية (كانت) معه و أمرني بابتياعها بصرّة دفعها إليّ، و ساق حديثه الى آخره .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد