شناسه حدیث :  ۴۳۷۸۵۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۵  ,  صفحه۲۸  

عنوان باب :   الجزء الخامس الباب الخامس في معاجز الإمام أبي جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم الصلاة و السّلام - الثاني و العشرون أنّه - عليه السلام - أتى قوم موسى - عليه السلام - فأصلح بينهم

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

و من الكتاب أيضا: عن علي بن إسماعيل بن عيسى ، عن محمد بن عمرو بن سعيد الزيّات ، عن أبيه ، عن عبد اللّه بن مسكان ، عن سدير الصيرفي قال: سمعت أبا جعفر - عليه السلام - يقول: إني لأعرف رجلا من أهل المدينة أخذ قبل إنطاق الأرض الى الفئة الّتي قال اللّه في كتابه وَ مِنْ قَوْمِ مُوسىٰ أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ يَعْدِلُونَ لمشاجرة كانت فيما بينهم، فأصلح بينهم، و رجع و لم يقعد؛ فمرّ بنطفكم فشرب منه - يعني الفرات - ثم مرّ عليك يا أبا الفضل ، فقرع عليك [بابك] و مرّ برجل عليه المسوح معقول به عشرة موكّلون، يستقبل به في الصيف عين الشمس و يوقد حوله النيران، و يدورون به حذاء الشمس حيث دارت، كلّما مات من العشرة واحد أضاف إليهم أهل القرية واحدا آخر، فالناس يموتون و العشرة لا ينقصون، فمرّ به الرجل، فقال [له] : ما قصّتك؟ فقال له الرجل المعقول: إن كنت عالما فما اعرفك بي و بأمري! و يقال: إنّه ابن آدم القاتل. و قال محمد بن مسلم : و كان الرجل أبا جعفر - عليه السلام - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد