شناسه حدیث :  ۴۳۷۸۱۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۴۳۳  

عنوان باب :   الجزء الرابع [الباب الرابع في] معاجز الإمام أبي محمد عليّ بن الحسين بن عليّ ابن أبي طالب زين العابدين - عليهم السلام - معجزاته - عليه السلام -: الثامن و التسعون إخباره - عليه السلام - بملك بني العبّاس

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، امام سجاد (علیه السلام)

الراوندي : قال: روي عن أبي بصير ، قال: كنت مع الباقر عليه السلام في مسجد رسول - صلّى اللّه عليه و آله - [قاعدا حدثان ما مات علي بن الحسين - عليهما السلام -] إذ دخل الدوانيقي ، و داود بن سليمان قبل أن افضي الملك إلى ولد العبّاس ، و ما قعد إلى الباقر - عليه السلام - إلاّ داود . فقال - عليه السلام -: ما منع الدوانيقي أن يأتي ما منع الدوانيقي أن يأتي؟ قال: فيه جفاء . فقال الباقر - عليه السلام -: لا تذهب الأيّام حتّى يلي أمر هذا الخلق، و يطأ أعناق الرّجال، و يملك شرقها و غربها، و يطول عمره فيها، حتّى يجمع من كنوز الأموال ما لم يجتمع لاحد قبله. فقام داود و أخبر الدوانيقي بذلك، فأقبل إليه الدوانيقي ، و قال: ما منعني من الجلوس إليك إلا إجلالك، فما الذي أخبرني به داود ؟ فقال - عليه السلام -: هو كائن. قال: و ملكنا قبل ملككم؟ قال: نعم. قال و يملك بعدي أحد من ولدي؟! قال: نعم. قال: فمدّة من بني اميّة أكثر أم مدّتنا؟ قال - عليه السلام -: مدّتكم أطول، و لتلقفنّ هذا الملك صبيانكم، و يلعبون به، كما يلعبون بالكرة، هذا [ما] عهده إليّ أبي - عليه السلام - فلمّا ملك الدوانيقي تعجب من قول الباقر - عليه السلام - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد