شناسه حدیث :  ۴۳۷۸۱۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۴۲۰  

عنوان باب :   الجزء الرابع [الباب الرابع في] معاجز الإمام أبي محمد عليّ بن الحسين بن عليّ ابن أبي طالب زين العابدين - عليهم السلام - معجزاته - عليه السلام -: الخامس و التسعون إخباره - عليه السلام - الزهريّ بما رأى في منامه

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

ثاقب المناقب: عن الزهري، قال: كان لي أخ في اللّه تعالى، و كنت شديد المحبة (له) فمات في جهاد الروم، فاغتبطت [به] و فرحت أن استشهد و تمنيت أنّي كنت أستشهدت معه، فنمت ذات ليلة، فرأيته في منامي. فقلت له: ما فعل بك ربّك؟ (فقال) فقال: غفر اللّه لي بجهادي و حبّى محمّدا و آل محمّد - صلّى اللّه عليهم أجمعين - و زادني في الجنّة مسيرة [مائة] ألف عام من كل جانب من الممالك بشفاعة عليّ بن الحسين - صلوات اللّه عليهما -. فقلت له: قد اغتبطت أن استشهد بمثل ما أنت عليه، قال فوقي من مسيرة ألف ألف عام. فقلت بما ذا؟ فقال: أ لست تلقى عليّ بن الحسين - عليهما السلام - في كلّ جمعة [مرّة] و تسلّم عليه؟ فإذا رأيت وجهه صلّيت على محمّد و آل محمّد، ثمّ تروي عنه، و تذكر في هذا الزمان النكد - زمان بني أميّة - فتعرّض للمكروه، و لكنّ اللّه يقيك. فلمّا انتبهت قلت: لعلّه أضغاث أحلام فعاودني النوم فرأيت ذلك الرجل، يقول: أ شككت؟ لا تشكّ فانّ الشكّ كفر، و لا تخبر بما رأيت أحدا، فإنّ عليّ بن الحسين - عليهما السلام - يخبرك بمنامك هذا كما أخبر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - أبا بكر بمنامه، في طريقه من الشام. فانتبهت و صلّيت فإذا رسول عليّ بن الحسين - صلوات اللّه عليه و آله - فصرت إليه. فقال: «يا زهريّ رأيت البارحة كذا و كذا المنامين جميعا على وجههما» .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد