شناسه حدیث :  ۴۳۷۷۷۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۳۶۹  

عنوان باب :   الجزء الرابع [الباب الرابع في] معاجز الإمام أبي محمد عليّ بن الحسين بن عليّ ابن أبي طالب زين العابدين - عليهم السلام - معجزاته - عليه السلام -: السابع و الخمسون استجابة دعائه - عليه السلام - حين قد مرّ مسرف ابن عقبة المدينة

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام)

المفيد في إرشاده : قال: أخبرني أبو محمد الحسن ابن محمّد ، عن جدّه ، قال: حدّثني داود بن القاسم ، قال: حدّثنا الحسين بن زيد ، عن عمّه : عمر بن عليّ ، عن أبيه : عليّ بن الحسين - عليهما السلام - أنّه كان يقول: «لم أر (شيئا) مثل التقدّم في الدعاء، فإنّ العبد ليس تحضره الإجابة في كلّ وقت». و كان مما حفظ عنه من الدّعاء حين بلغه توجّه مسرف بن عقبة إلى المدينة . ربّ كم من نعمة أنعمت بها عليّ قلّ لك عندها شكري، و كم من بليّة ابتليتني بها قلّ لك عندها صبري فيا من قلّ عند نعمته شكري فلم يحرمني و قلّ عند بلائه صبري فلم يخذلني، يا ذا المعروف الّذي لا ينقطع أبدا، و يا ذا النعماء الّتي لا تحصى عددا، صلّ على محمّد و آل محمّد ، و ادفع عنّي شرّه، فإنّي أدرأ بك في نحره، و أستعيذ بك من شرّه، فقدم مسرف بن عقبة إلى المدينة و كان يقال: أنّه لا يريد غير عليّ بن الحسين - عليهما السلام - [فسلم منه] و أكرمه و حباه و وصله. و جاء الحديث من غير وجه: «أنّ مسرف بن عقبة لمّا قدم المدينة أرسل إلى عليّ بن الحسين - عليهما السلام - فأتاه، فلمّا صار إليه قرّبه و أكرمه، و قال له: «وصّاني أمير المؤمنين ببرك و تمييزك من غيرك، فجزّاه خيرا، ثمّ قال (لمن حوله) : أسرجوا له بغلتي، و قال له: انصرف إلى أهلك، فإنّي أرى أن قد أفزعناهم و أتعبناك بمشيك إلينا، و لو كان [بأيدينا] ما نقوى به على صلتك بقدر حقّك لوصلناك. فقال له عليّ بن الحسين - عليهما السلام -: ما أعذرني للأمير! و ركب، فقال لجلسائه: هذا الخيّر (الّذي) لا شرّ فيه، مع موضعه من رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و مكانه منه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد