شناسه حدیث :  ۴۳۷۷۵۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۳۴۸  

عنوان باب :   الجزء الرابع [الباب الرابع في] معاجز الإمام أبي محمد عليّ بن الحسين بن عليّ ابن أبي طالب زين العابدين - عليهم السلام - معجزاته - عليه السلام -: الرابع و الأربعون انحلال الأقياد و الغلّ و ذهابه - عليه السلام - من الشام إلى المدينة في يوم فقده أعوان الحبس

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام)

ثاقب المناقب و ابن شهرآشوب ، عن حلية الأولياء ، و وسيلة الملا و فضائل أبي السعادات ، بالإسناد، عن ابن شهاب الزهريّ ، قال: شهدت عليّ بن الحسين - عليهما السلام - يوم حمله عبد الملك بن مروان من المدينة إلى الشام ، فأثقله حديدا، و وكّل به حفاظا في عدّة و جمع فاستأذنتهم في الدخول عليه و التوديع له، فأذنوا [لي] فدخلت عليه [و هو في قبّة] و الأقياد في رجليه و الغلّ في يديه، فبكيت و قلت: وددت أنّي مكانك و أنت سالم. فقال: يا زهري أ و تظنّ هذا بما ترى عليّ و في عنقي يكربني؟ أما لو شئت ما كان فإنّه و إن بلغ بك و من أمثالك ليذكّرني عذاب اللّه، ثمّ أخرج يديه من الغلّ و رجليه من القيد، ثمّ قال: يا زهري لا جزت معهم على ذا منزلين من المدينة . فما لبثنا إلاّ أربع ليال حتّى قدم الموكّلون به يطلبونه بالمدينة فما وجدوه، و كنت فيمن سألهم عنه، فقال لي بعضهم إنّا لنراه متبوعا إنّه لنازل و نحن حوله لا ننام نرصده إذ أصبحنا فما وجدنا بين محمله إلاّ حديدة. [فقال الزهري :] فقدمت بعد ذلك على عبد الملك ، فسألني عن عليّ بن الحسين ، فأخبرته، فقال [لي] : إنّه قد جاء في يوم فقده الأعوان فدخل عليّ فقال: ما أنا و أنت؟! فقلت: أقم عندي. فقال: لا احبّ، ثم خرج، فو اللّه لقد امتلأ ثوبي خيفة. و في رواية ثاقب المناقب لقد امتلأت في ثوبي خيفة. قال الزهري : فقلت: يا أمير المؤمنين ليس عليّ بن الحسين - عليهما السلام - حيث تظن! إنّه مشغول بنفسه. فقال: حبذا شغل مثله فنعم ما شغل به. قال: و كان الزهري إذا ذكر عليّ بن الحسين - صلوات اللّه عليهما - بكى و قال: زين العابدين .
و روى ذلك أبو نعيم الأصفهاني [الحافظ في كتاب] في حلية الأولياء و هو من رجال العامّة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد