شناسه حدیث :  ۴۳۷۷۲۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۲۸۶  

عنوان باب :   الجزء الرابع [الباب الرابع في] معاجز الإمام أبي محمد عليّ بن الحسين بن عليّ ابن أبي طالب زين العابدين - عليهم السلام - معجزاته - عليه السلام -: الحادي و العشرون شهادة الحجر الأسود

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام)

الراوندي في الخرائج ، قال: [ما] روي، عن أبي خالد الكابلي ، قال: دعاني محمّد بن الحنفيّة ، -، و رجوع عليّ بن الحسين - عليهما السلام - إلى المدينة ، و كنّا بمكّة . فقال: صر إلى عليّ بن الحسين ، و قل له: «أنا أكبر ولد أمير المؤمنين بعد أخوي الحسن و الحسين ، و أنا أحقّ بهذا الأمر منك، فينبغي أن تسلّمه إليّ، و إن شئت فاختر حكما نتحاكم إليه»، فصرت إليه، و أدّيت إليه رسالته. فقال: ارجع إليه، و قل له: «يا عمّ اتّق اللّه و لا تدّع ما لم يجعله اللّه لك، فإن أبيت فبيني و بينك الحجر الأسود ، فأيّنا يشهد له الحجر الأسود فهو الإمام. فرجعت إليه بهذا الجواب. [ف‍] قال: قل [له:] قد أجبتك. قال أبو خالد : فسارا فدخلا جميعا، و أنا معهما، حتّى وافينا الحجر الأسود ، فقال عليّ بن الحسين - عليهما السلام -: تقدّم يا عمّ فإنّك أسنّ، فسله الشهادة لك. فتقدّم محمّد ، فصلّى ركعتين، و دعا بدعوات، ثمّ سأل الحجر بالشهادة إن كانت الإمامة له، فلم يجبه بشيء. ثمّ قام عليّ بن الحسين - عليهما السلام -، فصلّى ركعتين ثمّ قال: أيّها الحجر الذي جعله اللّه شاهدا لمن يوافي بيته الحرام من وفود عباده، إن كنت تعلم أنّي صاحب الأمر، و أنّي الإمام المفترض الطاعة على جميع عباد اللّه، [فاشهد لي بذلك،] ليعلم عمّي أنّه لا حق له في الإمامة. فأنطق اللّه تعالى الحجر بلسان عربيّ مبين، فقال: يا محمّد بن عليّ ، سلّم إلى عليّ بن الحسين - عليهما السلام - الأمر، فإنّه [الامام] المفترض الطاعة عليك، و على جميع عباد اللّه دونك و دون الخلق أجمعين [في زمانه] . فقبّل محمّد بن الحنفيّة رجله و قال: الأمر لك. و قيل: إنّ ابن الحنفيّة ، إنّما فعل ذلك لإزالة الشكوك في ذلك. و في رواية اخرى: إنّ اللّه أنطق الحجر و قال: يا محمّد بن عليّ إنّ عليّ بن الحسين - عليهما السلام - [هو الحقّ الذي لا يعتريه شك لما علم من دينه و صلاحه و] حجة اللّه عليك و على جميع من في الأرض، و من في السماء، [و] مفترض الطاعة، فاسمع له و أطع. فقال محمّد : سمعا و طاعة يا حجّة اللّه في أرضه و سمائه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد