شناسه حدیث :  ۴۳۷۶۲۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۱۸۸  

عنوان باب :   الجزء الرابع [تتمة الباب الثالث في باقي معاجز الإمام الحسين عليه السلام ] الحادي و الثمانون و مائة: فيما استدل به على قتل الحسين - عليه السلام - في البلدان

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و عن هند بنت الجون، قالت: لمّا نزل رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله و سلم - بخيمة أمّ معبد توضّأ للصلاة، و مجّ ماء من فيه على عوسجة يابسة فاخضرّت و أنارت، و ظهر ورقها، و حسن حملها، و كنّا نتبرك بها، و نستشفى بها للمرضى، فلمّا توفي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله و سلّم - ذهبت بهجتها و نضارتها، فلمّا قتل أمير المؤمنين - عليه السلام - انقطع ثمرتها، فلمّا كان بعد مدة طويلة أصبحنا يوما، و اذا بها قد انبعث من ساقها دما عبيطا و ورقها، بل يقطر مثل ماء اللحم، فعلمنا أنّه حدث أمر عظيم فبتنا ليلتنا مهمومين فزعين، نتوقع الدّاهية. فلمّا أظلم اللّيل علينا، سمعنا بكاء و عويلا من تحتها و جلبة شديدة و رجّة و صوت باكية، تقول: يا بن النبيّ، يا بن الوصيّ و يا بن البتول و يا بقية السادة الأكرمين، ثم كثرت الرنّات و الأصوات و لم أفهم كثيرا مما يقولون، فاتى بعد ذلك قتل الحسين - عليه السلام - و يبست الشجرة و جفت اثرها و ذهب .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد