شناسه حدیث :  ۴۳۷۴۹۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۵۷  

عنوان باب :   الجزء الرابع [تتمة الباب الثالث في باقي معاجز الإمام الحسين عليه السلام ] العشرون و مائة أنّ النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - خيّر بين بقاء الحسين و ابنه إبراهيم - عليهما السلام - فاختار بقاء الحسين - عليه السلام -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امام حسین (علیه السلام)

السيّد ابن طاوس في طرائفه عن بعض الحنابلة في مصنّف له: بسنده إلى ابن عبّاس، و رواه أيضا صاحب الدّر النظيم، عن ابن عبّاس، قال: كنت عند النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -، و على فخذه الأيسر ابنه إبراهيم، و على فخذه الأيمن الحسين بن علي - عليهما السلام - [و هو] تارة يقبّل هذا، و تارة يقبّل هذا، إذ هبط [عليه] جبرائيل - عليه السلام -، بوحي من ربّ العالمين. فلمّا اسرى عنه قال: أتاني جبرائيل من ربّي عزّ و جلّ، فقال: يا محمد إنّ اللّه يقرأ عليك السلام و يقول: لست أجمعهما لك، فافد أحدهما بصاحبه. فنظر النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - إلى إبراهيم فبكى، و نظر إلى الحسين - عليه السلام -، فبكى، ثمّ قال: إنّ إبراهيم امّه أمة، و متى مات لم يحزن عليه غيري، و أمّ الحسين فاطمة - عليها السلام - و أبوه عليّ ابن عمّي، لحمي و دمي، و متى مات، حزنت (عليه) ابنتي، و حزن (عليه) ابن عمّي و حزنت أنا عليه و أنا اوثر حزني على حزنهما، يا جبرائيل تقبض إبراهيم، فقد فديت الحسين به. قال: فقبض بعد ثلاث [أيّام،] فكان النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - إذا رأى الحسين مقبلا قبّله و ضمّه إلى صدره و رشف ثناياه و قال: فديت من فديته بابني إبراهيم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد