شناسه حدیث :  ۴۳۷۴۸۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۵۳  

عنوان باب :   الجزء الرابع [تتمة الباب الثالث في باقي معاجز الإمام الحسين عليه السلام ] السابع عشر و مائة أنّه - عليه السلام - أحبّ أهل الأرض إلى أهل السماء

معصوم :   امام حسین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

روي [في بعض الأخبار:] : أنّ الحسين - عليه السلام - مرّ على عبد اللّه بن عمرو بن العاص، فقال عبد اللّه: من أحبّ أن ينظر إلى أحبّ أهل الأرض إلى أهل السماء، فلينظر إلى هذا المجتاز، و إنّي ما كلّمته قطّ منذ وقعة صفّين. فقال له الحسين - عليه السلام -: يا عبد اللّه! إذا كنت تعلم إنّي أحبّ أهل الأرض إلى أهل السماء، فلم تقاتلني و تقاتل أبي [و أخي] يوم حرب صفّين؟! فو اللّه إنّ أبي خير منّي عند اللّه و رسوله - صلّى اللّه عليه و آله -. قال: فاستعذر إليه عبد اللّه، و قال: يا حسين! إنّ جدّك رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - أمر الناس باطاعة الآباء، و انّي قد أطعت [أبي] في حرب صفّين. فقال الحسين - عليه السلام -: أ ما سمعت قول اللّه تعالى في كتابه المبين: وَ إِنْ جٰاهَدٰاكَ عَلىٰ أَنْ تُشْرِكَ بِي مٰا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاٰ تُطِعْهُمٰا ، فكيف خالفت اللّه تعالى و أطعت أباك و حاربت أبي، و قد قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: إنّما الطاعة للآباء بالمعروف، لا بالمنكر، و إنّه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق؟ فسكت عبد اللّه بن عمرو (بن العاص) ، و لم يرد (عليه) جوابا، لعلمه انّه خسر الدنيا و الآخرة، ذلك هو الخسران المبين .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد