شناسه حدیث :  ۴۳۷۴۸۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۴۶  

عنوان باب :   الجزء الرابع [تتمة الباب الثالث في باقي معاجز الإمام الحسين عليه السلام ] الثالث عشر و مائة كان ميكائيل يهزّ مهد الحسين - عليه السلام -

معصوم :   حضرت زهرا (سلام الله عليها) ، امام حسین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

ثاقب المناقب: روي عن أمّ أيمن - رضي اللّه عنها - قالت: مضيت ذات يوم إلى منزل سيّدتي و مولاتي فاطمة الزهراء - عليها السلام - لأزورها في منزلها، و كان يوما حارا من أيّام الصيف، فأتيت إلى باب دارها، و إذا أنا بالباب مغلق فنظرت من شقوق الباب و إذا بفاطمة الزهراء - عليها السلام - نائمة عند الرحى، و رأيت الرحى تدور و تطحن البر، و هي تدور من غير يد تديرها، و المهد أيضا إلى جانبها، و الحسين - عليه السلام - نائم فيه، و المهد يهتزّ و لم أر من يهزّه و رأيت كفّا تسبّح [للّه] قريبا من كفّ فاطمة الزهراء. قالت أمّ أيمن: فتعجّبت من ذلك فتركتها و مضيت إلى سيّدي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - [و سلمت عليه] و قلت: يا رسول اللّه إنّي رأيت اليوم عجبا، ما رأيت مثله أبدا. فقال لي: ما رأيت يا أمّ أيمن؟ فقلت: إنّي قصدت منزل فاطمة الزهراء، فلقيت الباب مغلقا، فإذا أنا بالرحى تطحن البرّ، و هي تدور من غير يد [تديرها] ، و رأيت مهد الحسين بن (فاطمة) يهتزّ من غير يد تهزّه ، و رأيت كفّا يسبّح للّه قريبا من كفّ فاطمة الزهراء، [و لم أر شخصه] . فقال: يا أمّ أيمن اعلمي انّ فاطمة الزهراء صائمة، و هي متعبة [جائعة] ، و الزمان قيض، فألقى اللّه عليها النعاس فنامت، فسبحان من لا ينام، فوكّل اللّه ملكا، يطحن عنها قوت عيالها، و أرسل [اللّه] ملكا آخر، يهزّ مهد ولدها الحسين - عليه السلام -، لئلا يزعجها عن نومها، و وكّل اللّه تعالى ملكا آخر، يسبّح اللّه عزّ و جلّ، قريبا من كفّ فاطمة [يكون] ثواب تسبيحه لها، لأنّ فاطمة - عليها السلام - لم تفتر عن ذكر اللّه عزّ و جلّ، فإذا نامت جعل اللّه ثواب تسبيح ذلك الملك لفاطمة - عليها السلام -. فقلت: يا رسول اللّه أخبرني من يكون الطحّان، و من الذي يهزّ مهد الحسين - عليه السلام -، و يناغيه، و من المسبّح؟ فتبسّم النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - ضاحكا، و قال: أمّا الطحّان فهو جبرائيل، و أمّا الذي يهزّ مهد الحسين - عليه السلام - فهو ميكائيل، و أمّا [الملك] المسبّح فهو إسرافيل .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد