شناسه حدیث :  ۴۳۷۴۷۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۴  ,  صفحه۳۴  

عنوان باب :   الجزء الرابع [تتمة الباب الثالث في باقي معاجز الإمام الحسين عليه السلام ] السابع و مائة الفرجة المكشوطة إلى العرش

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

شرف الدين النجفي في تأويل الآيات الباهرة في العترة الطاهرة: عن الشيخ أبي جعفر الطوسي - قدس اللّه روحه - عن رجاله، عن عبد اللّه بن عجلان السكوني، قال: سمعت أبا جعفر - عليه السلام - يقول: بيت علي و فاطمة [، من] حجرة رسول اللّه - صلى اللّه عليه و آله - و سقف بيتهم، عرش ربّ العالمين. و في قعر بيوتهم، فرجة مكشوطة إلى العرش (، هي) معراج الوحي، و الملائكة (تنزّل) عليهم بالوحي صباحا و مساء، و [في] كل ساعة، و طرفة عين، و الملائكة لا ينقطع فوجهم، فوج ينزل، و فوج يصعد، و أنّ اللّه تبارك و تعالى كشف لإبراهيم - عليه السلام - عن السموات، حتّى أبصر العرش. و انّ اللّه زاد في قوّة ناظر محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين - صلوات اللّه عليهم -، و كانوا يبصرون العرش، و لا يجدون لبيوتهم سقفا غير العرش، فبيوتهم مسقّفة بعرش الرحمن، و معارج [: معراج] الملائكة، و الروح [فوج بعد فوج لا انقطاع لهم. و ما من بيت من بيوت الأئمة منّا إلاّ و فيه معراج الملائكة لقول اللّه عزّ و جل تَنَزَّلُ اَلْمَلاٰئِكَةُ وَ اَلرُّوحُ] فِيهٰا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ `سَلاٰمٌ . [قال: قلت: «من كلّ أمر»؟] قال: بكل أمر. فقلت: هذا التنزيل؟ قال: نعم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد