شناسه حدیث :  ۴۳۷۴۰۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۴۸۶  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثالث في معاجز الإمام أبي عبد اللّه الحسين بن علي ابن أبي طالب الشهيد - عليهما السلام - الثالث و الأربعون النور الذي خرج له - عليه السلام - من قبر جدّه - صلّى اللّه عليه و آله - حين أراد أن يودّعه

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

ابن بابويه في أماليه: بإسناده عن الصادق - عليه السلام - في حديث المقتل: أنّ عتبة بن أبي سفيان كتب إلى يزيد - لعنه اللّه -: بسم اللّه الرحمن الرحيم إلى عبد اللّه يزيد أمير المؤمنين، من عتبة بن أبي سفيان: امّا بعد: فإنّ الحسين بن علي ليس يرى لك خلافة، و لا بيعة، فرأيك في أمره و السلام. فلمّا ورد الكتاب إلى يزيد - لعنه اللّه - كتب [الجواب] : إلى عتبة: امّا بعد: فإذا أتاك كتابي هذا فعجّل عليّ بجوابه و بين لي في كتابك كل من في طاعتي او خرج عنها و ليكن مع الكتاب رأس الحسين بن علي. فبلغ ذلك الحسين - عليه السلام -، فهمّ بالخروج من أرض الحجاز إلى أرض العراق، فلمّا أقبل الليل، راح إلى قبر النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - ليودّع القبر، فلمّا وصل القبر سطع له نور من القبر، فعاد إلى موضعه. فلمّا كان في الليلة الثانية راح ليودّع القبر فقام يصلّي فأطال فنعس، و هو ساجد فجاءه النبي - صلّى اللّه عليه و آله - و هو في منامه، فاخذ الحسين - عليه السلام - و ضمه إلى صدره، و جعل يقبّل عينيه و يقول بابي [أنت] (و امّي) كأنّي أراك مرمّلا بدمك بين عصابة من هذه الامة، يرجون شفاعتي، ما لهم عند اللّه من خلاق. يا بني إنّك قادم على أبيك و امّك و أخيك، و هم مشتاقون إليك و إن لك في الجنة درجات، لا تنالها الا بالشهادة. فانتبه الحسين - عليه السلام - [من نومه] باكيا فأتى أهل بيته، فأخبرهم بالرؤيا و ودّعهم، و حمل أخواته على المحامل، و ابنته و ابن أخيه القاسم بن الحسن - عليهما السلام - ثم سار في أحد و عشرين من أصحابه و أهل بيته، منهم: أبو بكر بن علي و محمد بن علي و عثمان بن علي و العباس بن علي و عبد اللّه بن مسلم بن عقيل و علي بن الحسين الاكبر و علي بن الحسين الاصغر - عليهم السلام-.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد