شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۸۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۴۵۷  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثالث في معاجز الإمام أبي عبد اللّه الحسين بن علي ابن أبي طالب الشهيد - عليهما السلام - الحادي و العشرون شفاؤه - عليه السلام - من الوضح في حبابة الوالبية

معصوم :   امام حسین (علیه السلام)

عنه: قال: روى محمد بن الحسين، عن موسى بن سعدان، عن عبد اللّه بن القاسم، عن صباح المزني، عن صالح بن ميثم الأسدي قال: دخلت انا و عباية بن ربعي على امرأة في بني والبة قد احترق وجهها من السجود فقال لها عباية: يا حبابة هذا ابن أخيك. قالت: و ايّ اخ ؟ قال: صالح بن ميثم. قالت: ابن أخي و اللّه حقا، يا بن أخي أ لا احدّثك بحديث سمعته من الحسين بن علي - عليهما السلام -؟ (قال:) قلت: بلى يا عمّة. قالت: كنت زوّارة لحسين بن علي - عليهما السلام - (قالت:) فحدث بين عيني وضح فشق ذلك عليّ فاحتبست عنه أيّاما فسأل عني (فقال:) ما فعلت حبابة الوالبية؟ فقالوا: انها حدث بين عينها وضح. فقال لاصحابه: قوموا بنا حتى ندخل عليها ، فدخل عليّ في مسجدي هذا فقال: يا حبابة ما ابطا بك عليّ؟ قلت : يا ابن رسول اللّه (ما منعني إلاّ ما اضطررت به إلى التخلف) و هو هذا الذي حدث بي و كشفت القناع، (فتفل عليه الحسين - عليه السلام - و قال: يا حبابة احدثي للّه شكرا فإن اللّه قد درأه عنك. قال: فخرّت ساجدة. قال: يا حبابة ارفعي رأسك و انظري في مرآتك. قالت: فرفعت رأسي فلم اجد منه شيئا، قالت: فحمدت اللّه، و قال لي: يا حبابة نحن و شيعتنا على الفطرة و سائر الناس منها براء) . و روى هذا الحديث صاحب ثاقب المناقب: إلاّ انّ فيه: عن صالح ابن ميثم و هو الموافق لما في الرجال و في حديثه: فقال لاصحابه: قوموا بنا فقام حتى دخل عليّ و انا في مسجدي هذا، و قال: يا حبابة ما [الذي] بطأ بك عني ؟ فقلت: يا ابن رسول اللّه ما ذاك الذي منعني الا وضح حدث بين عيني، فكرهت إتيانك، فنظر إليه و كشفت القناع فتفل عليه و قال: يا حبابة اسجدي للّه شكرا فإن اللّه قد درأه عنك، [قالت] فخررت ساجدة للّه تعالى. فقال: يا حبابة ارفعي رأسك و انظري في مرآتك، [قالت] فرفعت رأسي و نظرت في المرآة فلم أر أحسن منه شيئا، فحمدت اللّه تعالى فنظر إليّ و قال: يا حبابة نحن و شيعتنا على الفطرة و سائر الناس منه براء .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد