شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۴۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۸۹  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - الثاني و التسعون زهو النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - و جبرائيل - عليه السلام - به و بأخيه الحسين - عليه السلام -

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام) ، حضرت زهرا (سلام الله عليها) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

سعد بن عبد اللّه: عن محمد بن عيسى بن عبيد عن أبي محمد عبد اللّه بن حماد الانصاري، عن صباح المزني، عن الحارث ابن حصيرة، عن الاصبغ بن نباتة قال: دخلت على أمير المؤمنين و الحسن و الحسين - عليهم السلام - عنده و هو ينظر إليهما نظرا شديدا. فقلت [له] : بارك اللّه لك فيهما و بلغهما آمالهما في أنفسهما و اللّه اني لأراك تنظر إليهما نظرا شديدا فتطيل النظر إليهما. فقال: نعم يا أصبغ ذكرت لهما حديثا: فقلت: حدّثني به جعلت فداك. فقال: كنت في ضيعة لي فأقبلت نصف النهار في شدة الحر و أنا جائع فقلت لابنة محمد - صلّى اللّه عليه و آله و عليها -: أ عندك شيء نطعمه ؟ فقامت [ل‍] تهيّئ لي شيئا، حتى إذا انفتلت من الصلاة، قد أحضرت، اقبل الحسن و الحسين - عليهما السلام - حتى جلسا في حجرها، فقالت لهما: (يا بني) ما حبسكما و أبطأكما؟ قالا: حبسنا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و جبرائيل - عليه السلام -. فقال الحسن: أنا كنت في حجر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، و (قال) الحسين - عليه السلام -: (انا كنت) في حجر جبرائيل - عليه السلام - فكنت انا أثب من حجر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - (إلى حجر جبرائيل - عليه السلام - و كان) (الحسين يثب من حجر جبرائيل - عليه السلام - إلى حجر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -) حتى إذا زالت الشمس قال جبرائيل - عليه السلام -: قم فصلّ فإن الشمس قد زالت، فعرج جبرائيل - عليه السلام - إلى السماء و قام رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - (يصلي) فجئنا. فقلت: يا أمير المؤمنين، في أيّ صورة نظر إليه الحسن و الحسين - عليهما السلام -؟ فقال: في الصورة التي كان ينزل فيها على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فلمّا حضرت الصلاة خرجت فصليت مع رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فلمّا انصرف من صلاته، قلت: يا رسول اللّه إني كنت في ضيعة لي فجئت نصف النهار و أنا جائع فسألت ابنة محمد هل عندك شيء فتطعمينه؟ فقامت لتهيّئ لي شيئا حتى إذا أقبل ابناك الحسن و الحسين - عليهما السلام - حتى جلسا في حجر امّهما فسألتهما: ما أبطأ كما و حبسكما عني؟ فسمعتهما يقولان: حبسنا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و جبرائيل - عليه السلام - (فقالت:) و كيف حبسكما جبرائيل و رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -؟ فقال الحسن - عليه السلام -: كنت أنا في حجر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و الحسين - عليه السلام - في حجر جبرائيل - عليه السلام - فكنت أنا أثب من حجر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - إلى حجر جبرائيل - عليه السلام - و [كان] الحسين - عليه السلام - يثب من حجر جبرئيل - عليه السلام - إلى حجر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: صدق ابناي، ما زلت أنا و جبرائيل - عليه السلام - نزهوا بهما منذ أصبحنا إلى أن زالت الشمس. فقلت: يا رسول اللّه فباي صورة كانا يريان جبرائيل - عليه السلام -؟ فقال: في الصورة التي كان ينزل فيها عليّ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد