شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۴۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۸۶  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - الحادي و التسعون العين و الجدار اللّذان أخرجا له و لأخيه الحسين - عليهما السلام -

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

الراوندي : بالاسناد عن أبي ابراهيم موسى بن جعفر - عليهما السلام - قال: خرج الحسن و الحسين - عليهما السلام - حتى أتيا نخل العجوة للخلاء فهربا إلى مكان و ولى كل واحد منهما بظهره إلى صاحبه فرمى [اللّه] بينهما بجدار يستر أحدهما عن الآخر . فلمّا قضيا حاجتهما ذهب الجدار و ارتفع من موضعه و صار في الموضع عين ماء و إجّانتان فتوضّئا و قضيا ما ارادا ثم انطلقا فصارا في بعض الطريق عرض لهما رجل فظّ غليظ فقال لهما: ما خفتما عدوكما من اين جئتما؟ فقالا: إننا جئنا من الخلاء فهمّ بهما فسمعوا صوتا يقول: يا شيطان [أ] تريد ان تناوئ ابني محمد - صلّى اللّه عليه و آله - و قد علمت بالامس ما فعلت و ناويت امّهما و أحدثت في دين اللّه و سلكت (في) غير الطريق. و اغلظ له الحسين - عليه السلام - أيضا فهوى بيده ليضرب وجه الحسين - عليه السلام - فأيبسها اللّه من [عند] منكبه فاهوى باليسرى ففعل اللّه بها مثل ذلك. فقال: سألتكما بحق أبيكما و جدكما لما دعوتما اللّه ان يطلقني. فقال الحسين - عليه السلام -: اللهم اطلقه و اجعل له في هذا عبرة و اجعل ذلك عليه حجة فاطلق اللّه يديه فانطلق قدامهما حتى أتى عليّا - عليه السلام - و اقبل عليه بالخصومة فقال: أين دسستهما و كان هذا بعد يوم السقيفة بقليل. فقال علي - عليه السلام -: ما خرجا الا للخلاء و جذب رجل منهم عليّا - عليه السلام - حتى شقّ رادءه. فقال الحسين للرجل: لا أخرجك اللّه من الدنيا حتى تبتلى بالدياثة في أهلك و ولدك و قد كان الرجل يقود ابنته إلى رجل من العراق . فلمّا خرجا إلى منزلهما قال الحسين للحسن - عليهما السلام -: سمعت جدي يقول: إنما مثلكما مثل يونس إذ أخرجه اللّه من بطن الحوت و القاه بظهر الأرض فانبت عليه شجرة من يقطين و أخرج له عينا من تحتها فكان يا كل [من] اليقطين و يشرب من ماء العين و سمعت جدي يقول: أمّا العين فلكم و اما اليقطين فانتم عنه أغنياء و قد قال اللّه تعالى في يونس : وَ أَرْسَلْنٰاهُ إِلىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ `فَآمَنُوا فَمَتَّعْنٰاهُمْ إِلىٰ حِينٍ و لسنا نحتاج إلى اليقطين و لكن علم اللّه حاجتنا إلى العين فاخرجها لنا و سنرسل إلى اكثر من ذلك فيكفرون و يتمتعون إلى حين. فقال الحسن - عليه السلام -: قد سمعت ذلك .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد