شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۴۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۷۵  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - السادس و الثمانون أنّه - عليه السلام - سقى السمّ مرارا

معصوم :   امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام)

و من طريق المخالفين ما رواه أبو نعيم في كتاب حلية الأولياء في الجزء الأوّل: بالاسناد عن عمر بن إسحاق ، قال: دخلت أنا و رجل على الحسن [بن علي] - عليهما السلام - نعوده، فقال: يا فلان سلني، فقال: لا و اللّه لا نسألك حتى يعافيك اللّه، ثم أسألك . قال: ثم دخل [الخلاء] ثم خرج إلينا، فقال: سلني قبل أن لا تسألني. قال: بل يعافيك اللّه ثمّ أسألك . قال: (قد) ألقيت طائفة من كبدي و إنّي (قد) سقيت السمّ مرارا فلم أسق مثل هذه المرة. ثم دخلت عليه من الغد و هو يجود بنفسه و الحسين - عليه السلام - عند رأسه و قال: يا أخي من تتّهم؟ قال: لم؟ لتقتله؟ قال: نعم. قال: إن يكن الذي أظنّ فاللّه أشدّ بأسا و أشدّ تنكيلا و إن لا يكن فما احبّ أن تقتل بي بريئا ثم قضى - صلوات اللّه و سلامه عليه - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد