شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۳۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۶۳  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - الثاني و الثمانون أنّه - عليه السلام - نور بجنب العرش

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حديث قدسی

عن عبد اللّه بن أبي أوفى : عن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - انه قال: لما خلق اللّه ابراهيم الخليل كشف له عن بصره فنظر إلى جانب العرش نورا، فقال إلهي و سيدي ما هذا النور؟ قال: يا ابراهيم هذا (نور) محمد صفيي. فقال: إلهي و سيدي [اني] ارى إلى جانبه نورا آخر. قال: يا ابراهيم هذا عليّ ناصر ديني. قال: إلهي و سيدي [إنّي] ارى إلى جانبهما نورا ثالثا (يلي النورين) . قال: يا ابراهيم هذه فاطمة تلي أباها و بعلها فطمت محبيها من النار. قال: إلهي و سيدي [اني] ارى نورين يليان الانوار الثلاثة. قال: يا ابراهيم هذان الحسن و الحسين يليان اباهما و امّهما و جدّهما. قال: إلهي و سيدي [اني] ارى تسعة أنوار [قد] أحدقوا بالخمسة الانوار. قال: يا ابراهيم [هؤلاء الائمة من ولدهم. فقال: إلهي و سيّدي فبمن يعرّفون؟ قال: يا ابراهيم] اولهم علي بن الحسين و محمد ولد علي و جعفر ولد محمد و موسى ولد جعفر و علي ولد موسى و محمد ولد علي و علي ولد محمد و الحسن ولد علي و محمد ولد الحسن القائم المهدي. قال: إلهي و سيدي و ارى عدة انوار حولهم لا يحصي عدّتهم الا أنت. قال: يا ابراهيم هؤلاء شيعتهم و محبّوهم. قال: إلهي و بم يعرف شيعتهم و محبّوهم؟ قال: يا ابراهيم بصلاة [الإحدى و] الخمسين و الجهر ببسم اللّه الرحمن الرحيم و القنوت قبل الركوع و سجدة الشكر و التختم باليمين. قال إبراهيم: إلهي اجعلني من شيعتهم و محبيهم. قال: قد جعلتك، [منهم] فانزل اللّه فيه: وَ إِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِبْرٰاهِيمَ `إِذْ جٰاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ . قال المفضّل بن عمر: إن ابراهيم - عليه السلام - لمّا احسّ بالموت روى هذا الخبر و سجد فقبض في سجدته .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد