شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۳۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۴۱  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - السادس و السبعون ردّه - عليه السلام - لسؤال الخضر - عليه السلام -

معصوم :   امام جواد (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام)

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري: قال: حدّثني أبو الفضل محمد بن عبد اللّه، قال: حدّثني أبو النجم بدر بن الطبرستاني، قال: روي عن أبي جعفر محمد بن علي الثاني - عليه السلام - (بانه) قال: أقبل أمير المؤمنين - عليه السلام - و معه [ابنه] أبو محمد الحسن و سلمان (الفارسي) و دخل المسجد فجلس و اجتمع الناس حوله اذ اقبل رجل حسن الهيئة و اللباس فسلم على أمير المؤمنين و جلس ثم قال: يا أمير المؤمنين اسألك عن ثلاث [مسائل] ان اجبتني عنهنّ علمت ان القوم [قد] ركبوا منك ما حظر عليهم و ارتكبوا اثما يوبقهم في دنياهم لاحرقهم و ان تكن الاخرى علمت انك و هم شرع (سواء) . فقال أمير المؤمنين - عليه السلام -: سلني عما بدا لك. قال: اخبرني عن الرجل إذا نام اين تذهب روحه، و عن الرجل كيف يذكر و ينسى، و عن الرجل كيف يشبه ولده الاعمام و الاخوال؟ فالتفت أمير المؤمنين إلى أبي محمد - عليه السلام - فقال: يا ابا محمد اجبه. فقال [الحسن] - عليه السلام -: أمّا ما سألت من أمر الرجل اين تذهب روحه [إذا نام] فإن روحه معلّقة بالريح و الريح معلقة بالهواء إلى وقت ما يتحرك صاحبها لليقظة فإن اذن اللّه بردّ روحها على صاحبها جذبت تلك الروح الريح و جذبت تلك الريح الهواء فرجعت الروح فاسكنت في بدن صاحبها، و ان لم يأذن اللّه بردّ تلك الروح (على صاحبها) جذب الهواء الريح فجذبت الريح الروح فلم ترد إلى صاحبها إلى وقت ما يبعث. و اما ما ذكرت من امر الذكر و النسيان فإن قلب الرجل في حق و على الحق طبق فإن صلّى عند ذلك على محمد و آل محمد صلاة تامة انكشف ذلك الطبق عن ذلك الحق فانفتح القلب و ذكر الرجل ما كان نسي و ان لم يصل (على محمد و آل محمد) و انتقص من الصلاة عليهم انطبق ذلك الطبق فاظلم القلب و نسي الرجل ما كان ذكر . و اما ما ذكرت من أمر المولود يشبه اعمامه و اخواله فإن الرجل إذا اتى اهله يجامعها بقلب ساكن و عروق هادئة و بدن غير مضطرب و انسكبت تلك النطفة (فوقعت) في جوف الرحم و خرج الولد يشبه اباه و أمه و ان هو اتاها بقلب غير ساكن و عروق غير هادئة و بدن مضطرب اضطربت النطفة و وقعت في اضطرابها على بعض العروق فإن وقعت على عرق من عروق الاعمام اشبه الولد اعمامه، و ان وقعت على عرق من عروق الاخوال اشبه الولد اخواله. فقال الرجل: اشهد ان لا إله الاّ اللّه و لم ازل اشهد بها، و اشهد ان محمدا - صلّى اللّه عليه و آله - رسوله و لم ازل اشهد بها، و اشهد انك وصي رسوله القائم بحجته، و اشار إلى أمير المؤمنين - عليه السلام - و لم ازل اشهد بها، و اشهد انّ ابنك هو القائم بحجتك، و اشار إلى الحسن - عليه السلام -، و اشهد ان الحسين بن علي ابنك و القائم بحجته بعد اخيه، و اشهد انّ علي ابن الحسين القائم بأمر الحسين، و اشهد ان محمد بن علي القائم بأمر علي ابن الحسين، و اشهد ان جعفر بن محمد القائم بأمر محمد بن علي، و اشهد ان موسى بن جعفر القائم بأمر جعفر بن محمد، و اشهد ان علي بن موسى القائم بأمر موسى بن جعفر، و اشهد ان محمد بن علي القائم بأمر علي بن موسى، و اشهد ان علي بن محمد القائم بأمر محمد بن علي، و اشهد ان الحسن بن علي القائم بأمر علي بن محمد، و اشهد ان رجلا من ولد الحسين بن عليّ لا يسمى و لا يكنى حتى يظهر امره و يملأ الأرض عدلا [و قسطا] كما ملئت جورا [و ظلما هو القائم بالحجّة] و السلام عليك يا أمير المؤمنين و رحمة اللّه و بركاته، ثمّ قام فمضى. فقال أمير المؤمنين - عليه السلام - [للحسن - عليه السلام -] : اتبعه فانظر اين يقصد. (قال:) فخرج (الحسن - عليه السلام -) في اثره (قال) : فما كان الا ان وضع رجله [في الركاب] خارج المسجد فما أدري اين اخذ من الارض فرجعت إلى أمير المؤمنين - عليه السلام - (فاعلمته) . فقال [لي] : يا ابا محمد أ تعرفه؟ قلت: (اللّه و رسوله و أمير المؤمنين اعلم) . قال: هو الخضر - عليه السلام-.
قلت: ورى هذا الحديث محمد بن يعقوب: عن عدة من اصحابنا، عن أحمد بن محمد البرقي، عن أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري، عن أبي جعفر الثاني - عليه السلام -:
و رواه أيضا: قال: حدّثني محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عن أبي هاشم: مثله سواء.
و رواه علي بن إبراهيم بن هاشم في تفسيره مختصرا: قال: حدّثني أبي، عن أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري، عن أبي جعفر محمد بن علي بن [موسى - عليهم السلام -] :
و رواه ابن بابويه في كتاب الغيبة: قال حدثنا أبي و محمد بن الحسن - رضي اللّه عنهما - قالا: حدّثنا سعد بن عبد اللّه و عبد اللّه بن جعفر الحميري و محمد بن يحيى العطار و أحمد بن ادريس جميعا قالوا: حدّثنا أحمد ابن أبي عبد اللّه [البرقي قال: حدّثنا أبو هاشم داود بن القاسم الجعفري، عن أبي جعفر الثاني محمد بن عليّ - عليهما السلام -] :
و رواه الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة: باسناده عن محمد بن يعقوب، عن عدّة من اصحابنا، عن أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي قال: حدّثنا أبو هاشم داود بن القاسم الجعفري، عن محمد بن علي الثاني - عليه السلام -:
و رواه محمد بن إبراهيم النعماني في كتاب الغيبة: قال: اخبرنا عبد الواحد بن عبد اللّه بن يونس الموصلي، قال: حدّثنا محمد بن جعفر قال: اخبرنا أحمد بن محمد بن خالد، قال: حدّثنا أبو هاشم داود ابن القاسم الجعفري، عن أبي جعفر محمد بن علي، عن آبائه - عليهم السلام - : .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد