شناسه حدیث :  ۴۳۷۳۰۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۲۹۳  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - الثالث و الخمسون إسلام صالح اليهودي

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام) ، حضرت زهرا (سلام الله عليها)

الفخري: قال: روي: أن النبي - صلّى اللّه عليه و آله - خرج من المدينة غازيا و اخذ معه عليّا و بقي الحسن و الحسين - عليهما السلام - عند امّهما لانهما (طفلان) صغيران، فخرج الحسين - عليه السلام - ذات يوم من دار أمه يمشي في شوارع المدينة - و كان عمره يومئذ ثلاث سنين - فوقع بين نخيل و بساتين حول المدينة فجعل يسير في جوانبها و يتفرج في مضاربها فمر على يهودي يقال له صالح بن زمعة اليهودي فاخذ الحسين إلى بيته و اخفاه عن امّه حتى بلغ النهار إلى وقت العصر و الحسين - عليه السلام - لم يتبين له اثر، فطار قلب فاطمة بالهمّ و الحزن على ولدها الحسين - عليه السلام - فصارت تخرج من دارها إلى باب مسجد النبي - صلّى اللّه عليه و آله - سبعين مرة فلم تر أحدا تبعثه في طلب الحسين - عليه السلام -. ثم أقبلت إلى ولدها الحسن - عليه السلام - و قالت له: يا مهجة قلبي و قرة عيني قم و اطلب أخاك الحسين - عليه السلام - فإن قلبي يحترق من فراقه. فقام الحسن و خرج من المدينة و اتى إلى دور حولها نخيل [كثير] و جعل يصيح يا حسين بن علي، يا قرة عين النبي، أين أنت يا أخي؟ قال: فبينما الحسن - عليه السلام - ينادي اذ بدت له غزالة في تلك الساعة فألهم اللّه الحسن ان يسأل الغزالة، فقال (لها) : يا ظبية هل رأيت أخي حسينا فأنطق اللّه الغزالة ببركات رسول اللّه و قالت: يا حسن يا نور عيني المصطفى، و سرور قلب المرتضى، و يا مهجة فؤاد الزهراء اعلم ان أخاك اخذه صالح اليهودي، و أخفاه في بيته، فصار الحسن حتى اتى دار اليهودي فناداه فخرج صالح فقال [له] الحسن: (يا صالح اخرج) إليّ الحسين - عليه السلام - من دارك و سلّمه إليّ و إلا أقول لامّي تدعو عليك في أوقات السحر و تسأل ربّها حتى لا يبقى على وجه الأرض يهودي، ثم أقول لأبي يضرب بحسامه جمعكم حتى يلحقكم بدار البوار، و أقول لجدي يسأل اللّه سبحانه ان لا يدع يهوديا الاّ و قد فارق روحه. فتحير صالح اليهودي من كلام الحسن، و قال له: يا صبي من امّك؟ فقال: أمي الزهراء بنت محمد المصطفى، قلادة الصفوة، و درّة صدف العصمة، و غرّة جمال العلم و الحكمة، و هي نقطة دائرة المناقب و المفاخر، و لمعة من أنوار المحامد و المآثر، خمرت طينة وجودها من تفّاحة من تفاح الجنة، و كتب [اللّه] في صحيفتها عتق عصاة الامة، و هي أم السادة النجباء، و سيّدة النساء البتول العذراء فاطمة الزهراء - عليها السلام -. فقال اليهودي: امّا امّك فعرفتها فمن أبوك؟ فقال الحسن - عليه السلام -: أسد اللّه الغالب، علي بن أبي طالب، الضارب بالسيفين، و الطاعن بالرمحين، و المصلي مع النبي في القبلتين، و المفدي نفسه لسيد الثقلين، و أبو الحسن و الحسين. فقال: صدقت يا صبي قد عرفت أباك فمن جدّك؟ فقال: جدي درّة من صف الجليل، و ثمرة من شجرة ابراهيم الخليل، و الكوكب الدري، و النور المضيء من مصباح التبجيل المعلقة في عرش الجليل، سيّد الكونين، و رسول الثقلين، و نظام الدارين، و فخر العالمين، و مقتدى الحرمين، و امام المشرقين و المغربين، و جد السبطين أنا [الحسن] و أخي الحسين. قال: فلما فرغ الحسن - عليه السلام - من تعداد مناقبه انجلى صدى الكفر من قلب صالح (اليهودي) و هملت عيناه بالدموع، و جعل ينظر كالمتحيّر متعجبا من حسن منطقه، و صغر سنه، و جودة فهمه. ثم قال: يا ثمرة فؤاد المصطفى، و يا نور عين المرتضى، و يا سرور صدر الزهراء اخبرني من قبل أن أسلّم إليك اخاك عن أحكام دين الاسلام حتى أذعن إليك و أنقاد إلى الاسلام. ثم انّ الحسن عرض عليه أحكام الاسلام و عرّفه الحلال و الحرام، فأسلم صالح و أحسن الاسلام على يد الامام ابن الامام، و سلم إليه أخاه الحسين ثم نثر على رأسهما طبقا من الذهب [و الفضّة] و تصدّق به على الفقراء و المساكين ببركة الحسن و الحسين - عليهما السلام -. [ثم ان الحسن أخذ بيد أخيه الحسين] و أتيا إلى امّهما فلما رأتهما اطمئنّ قلبها و زاد سرورها بولديها. قال: فلما كان في اليوم الثاني أقبل صالح و معه سبعون رجلا من رهطه و أقاربه و قد دخلوا جميعهم في الاسلام على يد الامام ابن الامام أخي الامام - عليهم أفضل الصلاة و السلام -. ثم تقدّم صالح إلى [الباب] - باب الزهراء - رافعا صوته بالثناء للسادة الامناء، و جعل يمرغ وجهه و شيبته على عتبة دار فاطمة الزهراء و هو يقول: يا بنت محمد المصطفى عملت سوء بابنك و آذيت ولدك و أنا على فعلي نادم فاصفحي عن ذنبي، فأرسلت إليه فاطمة الزهراء تقول: يا صالح اما انا فقد عفوت من حقي و نصيبي و صفحت عما سوءتني به لكنهما ابناي و ابنا علي المرتضى فاعتذر إليه مما اذيت ابنه. ثم ان صالحا انتظر عليّا حتى اتى من سفره و اعرض عليه حاله و اعترف عنده بما جرى [له] و بكى بين يديه و اعتذر مما أساء إليه، فقال له: يا صالح اما انا فقد رضيت عنك و صفحت عن ذنبك و لكن هؤلاء ابناي و ريحانتا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فامض إليه و اعتذر (إليه) ، ممّا أسأت بولده فأتى صالح إلى رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - باكيا حزينا و قال: يا سيد المرسلين أنت قد ارسلت رحمة للعالمين و اني قد أسأت و اخطات و اني قد سرقت ولدك الحسين - عليه السلام - و ادخلته إلى داري، و اخفيته عن أخيه و امّه و قد سوءتهما في ذلك و انا الآن قد فارقت الكفر و دخلت في دين الاسلام. فقال له النبي - صلّى اللّه عليه و آله - اما انا فقد رضيت عنك و صفحت عن جرمك لكن يجب عليك أن تعتذر إلى اللّه تعالى و تستغفره مما أسأت به (إلى) قرة عين الرسول و مهجة فؤاد البتول حتى يعفو اللّه عنك سبحانه. قال: فلم يزل صالح يستغفر ربه و يتوسل إليه و يتضرع بين يديه في أسحار الليل و أوقات الصلاة حتى نزل جبرائيل على النبي بأحسن التبجيل و هو يقول: يا محمد قد صفح اللّه عن جرم صالح حيث دخل في دين الاسلام على يد الامام ابن الامام (أخي الامام) - عليهم افضل الصلاة و السلام - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد