شناسه حدیث :  ۴۳۷۲۷۹

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۲۵۰  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - التاسع و العشرون مثله

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام) ، امام سجاد (علیه السلام)

محمّد بن يعقوب: عن علي بن محمّد، عن بعض أصحابنا ذكر اسمه قال: حدّثنا محمّد بن إبراهيم، قال: أخبرنا موسى بن محمّد بن إسماعيل بن عبد اللّه بن العباس بن علي بن أبي طالب، قال: حدّثني جعفر بن زيد بن موسى، عن أبيه، عن آبائه - عليهم السلام - قالوا: جاءت أمّ أسلم إلى النبي - صلّى اللّه عليه و آله - و هو في منزل أمّ سلمة فسألتها عن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فقالت: خرج في بعض الحوائج و الساعة يجيء، فانتظرته عند أمّ سلمة حتى جاء - صلّى اللّه عليه و آله -. فقالت أمّ أسلم: بأبي أنت و أمي يا رسول اللّه إنّي قد قرأت الكتب و علمت كل نبي و وصي، فموسى كان له وصي في حياته و وصي بعد موته و كذلك، فمن وصيّك يا رسول اللّه؟ فقال لها: يا أمّ أسلم وصيي في حياتي و بعد مماتي واحد، ثمّ قال لها: يا أمّ أسلم من فعل فعلي فهو وصيي، ثمّ ضرب بيده إلى حصاة من الأرض ففركها باصبعه فجعلها شبه الدقيق، ثم عجنها، ثم طبعها بخاتمه، ثم قال: من فعل فعلي هذا فهو وصيي في حياتي و بعد مماتي. فخرجت من عنده فأتيت أمير المؤمنين - عليه السلام - فقلت: بأبي أنت و أمي أنت وصي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -؟ قال: نعم يا أمّ اسلم، ثمّ ضرب بيده إلى حصاة ففركها فجعلها كهيئة الدقيق، ثم عجنها و ختمها بخاتمه، ثم قال: يا أمّ أسلم من فعل فعلي هذا فهو وصيي. فأتيت الحسن - عليه السلام - و هو غلام فقلت له: يا سيّدي أنت وصي أبيك؟ فقال: نعم يا أمّ اسلم، و ضرب بيده و أخذ حصاة ففعل بها كفعلهما. فخرجت من عنده فأتيت الحسين - عليه السلام - و إنّي أستصغره لسنّه فقلت له: بأبي أنت و أمي أنت وصي أخيك؟ فقال: نعم يا أمّ اسلم، ائتيني بحصاة، ثم فعل كفعلهم. فعمرت أمّ اسلم حتى لحقت بعلي بن الحسين - عليهما السلام - بعد قتل الحسين - عليه السلام - في منصرفه فسألته أنت وصي أبيك؟ فقال: نعم، ثم فعل كفعلهم - صلوات اللّه عليهم اجمعين - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد