شناسه حدیث :  ۴۳۷۲۷۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۲۴۶  

عنوان باب :   الجزء الثالث الباب الثاني في معاجز الإمام أبي محمّد الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهما السلام - السابع و العشرون معرفته بالأسود صاحب الدهن و ما ولد له

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام)

و رواه أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري في كتاب الامامة: قال: روى أبو اسامة زيد الشحام، عن أبي عبد اللّه - عليه السلام - قال: خرج الحسن بن علي - عليهما السلام - إلى مكة سنة من السنين [حاجا حافيا] فورمت قدماه، فقال له بعض مواليه: لو ركبت لسكن عنك (بعض) هذا الورم الذي برجليك. قال: كلا [و لكن] إذا أتيت المنزل (فانه ليستقبلك) أسود معه دهن بهذا الدوح ، فاشتره منه و لا تماكسه. فقال مولاه: بأبي أنت و أمي ليس أمامنا منزل فيه أحد يبيع هذا الدواء، قال: بلى (انه) أمامك دون المنزل، فسارا أميالا فإذا الأسود قد استقبله. فقال الحسن لمولاه: دونك الرجل فخذ منه الدهن و أعطه ثمنه. فقال الاسود [للمولى] : ويحك يا غلام [لمن] أردت هذا الدهن؟ فقال: للحسن بن علي - عليهما السلام -. فقال: انطلق بي إليه، فأخذ بيده حتى أدخله إليه . فقال: بأبي أنت و أمي لم أعلم إنّك تحتاج إليه و لا انه دواء لك و لست آخذ له ثمنا، (انما أنا مولاك) ، و لكن ادع اللّه أن يرزقني ذكرا سويا يحبّكم أهل البيت، فإني خلفت امرأتي و قد أخذها الطلق (تمخّض) . قال: انطلق إلى منزلك فان اللّه تبارك و تعالى قد وهب لك ذكرا سويّا و هو لنا شيعة فرجع الاسود فوره فاذا أهله قد وضعت غلاما سويا، [فعاد إلى الحسن] فأخبره بذلك و دعا له (و قال له خيرا) ، و مسح الحسن رجليه بذلك الدهن، فما برح من مجلسه حتى سكن ما به و مشى على رجليه.
و رواه ثاقب المناقب: و في آخر حديثه: و مسح بذلك الدهن رجليه، فما برح من مجلسه حتى سكن و رمه و مشى على قدميه.
و رواه السيّد المرتضى في عيون المعجزات: و في آخر الحديث: و لكن ادع اللّه أن يرزقني ذكرا سويّا يحبّكم أهل البيت، فإني (اخلفت) امرأتي حامل. فقال - عليه السلام -: انطلق إلى منزلك فان اللّه قد وهب لك غلاما سويّا و هو لنا شيعة و محبّ، فانطلق فوجد امرأته [قد] ولدت غلاما.
و روي: ان ذلك المولود (السيد اسماعيل بن محمّد) الحميري شاعر أهل البيت - صلوات اللّه عليهم - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد