شناسه حدیث :  ۴۳۷۱۸۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۱۱۹  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة الباب الأول في باقي معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الحادي عشر و خمسمائة حضوره عند احتضار المؤمن و الكافر

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، امام صادق (علیه السلام)

عنه : قال: أخبرنا جماعة ، عن أبي المفضّل ، قال: حدّثنا يحيى بن علي بن عبد الجبّار السدوسي بشرجان ، قال: حدّثني عمّي محمد بن عبد الجبّار ، قال: حدّثنا علي بن الحسين بن عون بن أبي (حرب ابن) أبي الأسود الدؤلي ، عن أبيه الحسين بن عون ، قال: دخلت على السيّد بن محمد الحميري عائدا في علّته الّتي مات فيها فوجدته يساق به، و وجدت عنده جماعة من جيرانه و كانوا عثمانيّة ، و كان السيّد جميل الوجه، رحب الجبهة عريض ما بين السالفتين ، فبدت في وجهه نكتة سوداء مثل النقطة من المداد، ثمّ لم تزل تزيد و تنمى حتى طبقت وجهه يعني اسودادا، فاغتمّ لذلك من حضره من الشيعة ، و ظهر من الناصبة سرور و شماتة، فلم يلبث بذلك إلاّ قليلا حتى بدت في ذلك المكان (في) وجهه لمعة بيضاء، فلم تزل تزيد أيضا و تنمى حتى اسفرّ وجهه و أشرق، و أفتر السيّد ضاحكا و أنشأ يقول: كذب الزاعمون أنّ عليّالن ينجّي محبّه من هناة قد و ربّي دخلت جنّة عدنو عفا لي الاله، عن سيّئات فابشروا اليوم أولياء عليّو تولّوا عليّا حتّى الممات ثمّ من بعده تولّوا بنيهواحدا بعد واحد بالصفات ثمّ أتبع قوله هذا: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه حقّا حقّا، و أشهد [أنّ] محمدا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - حقّا حقّا، أشهد أنّ عليّا أمير المؤمنين حقّا حقّا [و] أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، ثمّ أغمض عينيه لنفسه فكأنّما كانت روحه زبالة طفيت، أو حصاة سقطت. قال علي بن الحسين : قال لي أبي؛ الحسين بن عون : و كان اذينة حاضرا فقال: اللّه أكبر ما من شهد كمن لم يشهد، أخبرني و إلاّ فصمّتا الفضيل بن يسار عن أبي جعفر و عن جعفر - عليهما السلام - أنّهما قالا: حرام على روح أن تفارق جسدها حتى ترى الخمسة [حتى ترى] محمدا و عليّا و فاطمة و الحسن و الحسين بحيث تقرّ عينها أو تسخن عينها فانتشر هذا القول في الناس، فشهد جنازته - و اللّه - الموافق و المفارق .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد