شناسه حدیث :  ۴۳۷۱۸۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۱۱۳  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة الباب الأول في باقي معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الحادي عشر و خمسمائة حضوره عند احتضار المؤمن و الكافر

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

و عنه : عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن سليمان ، عن أبيه ، عن سدير الصيرفي ، قال: قلت لابي عبد اللّه - عليه السلام -: جعلت فداك يا بن رسول اللّه ، هل يكره المؤمن على قبض روحه؟ قال: لا، و اللّه إنّه إذا أتاه ملك الموت - عليه السلام - لقبض روحه جزع عند ذلك، فيقول له ملك الموت : يا وليّ اللّه، لا تجزع، فو الذي بعث محمّدا - صلّى اللّه عليه و آله - لأنا أبرّ بك و أشفق عليك من والد رحيم، لو حضرك افتح عينيك فانظر. قال: و يمثّل له رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و أمير المؤمنين و فاطمة و الحسن و الحسين و الأئمّة من ذرّيّتهم - عليهم السلام -، فيقال له: هذا رسول اللّه و أمير المؤمنين و فاطمة و الحسن و الحسين و الأئمّة - عليهم السلام - رفقاؤك. قال: فيفتح عينيه فينظر، فينادي روحه مناد من قبل ربّ العزة، فيقول: يٰا أَيَّتُهَا اَلنَّفْسُ اَلْمُطْمَئِنَّةُ - إلى محمّد و أهل بيته - اِرْجِعِي إِلىٰ رَبِّكِ رٰاضِيَةً - بالولاية - مَرْضِيَّةً - بالثواب - فَادْخُلِي فِي عِبٰادِي - يعني محمّدا و أهل بيته - وَ اُدْخُلِي جَنَّتِي فما [من] شيء أحبّ إليه من استلال روحه و اللحوق بالمنادي .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد