شناسه حدیث :  ۴۳۷۱۴۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۷۴  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة الباب الأول في باقي معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الحادي و الخمسمائة مثله

معصوم :   امام حسین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ثاقب المناقب: مبنيّ على ما تقدّمه، قال جابر بن عبد اللّه: لمّا عزم الحسين بن علي - عليهما السلام - على الخروج إلى العراق أتيته، فقلت له: أنت ولد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و أحد سبطيه لا أرى إلاّ انّك تصالح كما صالح أخوك الحسن فإنّه كان موفّقا رشيدا. فقال [لي] : يا جابر، قد فعل ذلك أخي بأمر اللّه تعالى و أمر رسوله، و إنّي أيضا أفعل بأمر اللّه تعالى و أمر رسوله، أ تريد أن أستشهد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و أبي و أخي كذلك الآن؟ ثمّ نظرت فإذا السماء قد انفتح بابها، و إذا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و عليّ أمير المؤمنين و الحسن و حمزة و جعفر و زيد نازلين عنها حتّى استقرّوا على الأرض، فوثبت فزعا مذعورا. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: يا جابر، أ لم أقل لك في أمر الحسن قبل الحسين: إنّك لا تكون مؤمنا حتّى تكون لأئمّتك مسلّما، و لا تكون معترضا؟ أ تريد أن ترى إلى مقعد معاوية و مقعد الحسين و مقعد يزيد قاتله؟ قلت: بلى يا رسول اللّه. قال: فضرب برجله الأرض فانشقّت، ثمّ ظهر بحر فانفلق، ثمّ ضرب فانشقّت هكذا حتّى انشقّت سبع أرضين، و انفلقت سبعة أبحر، و رأيت من تحت ذلك كلّه النار و قد قرن في سلسلة الوليد بن المغيرة و أبو جهل و يزيد و معاوية، و قرن بهم في مردة الشياطين لهم أشدّ أهل النار عذابا. ثمّ قال - صلّى اللّه عليه و آله -: ارفع رأسك، فرفعت فإذا أبواب السماء مفتّحة، و إذا الجنّة أعلاها، ثمّ صعد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و من معه إلى السماء، فلمّا صار في الهواء صاح: يا حسين، يا بنيّ الحقني، فلحقه الحسين و صعدوا، رأيتهم دخلوا الجنّة من أعلاها، ثمّ نظر إلى هناك رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و قبض على يد الحسين و قال: يا جابر، هذا ولدي معي هاهنا، فسلّم له أمره، و لا تشكّ لتكون مؤمنا. قال جابر: فعميت عيناي إن لم أكن رأيت ما قلت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد