شناسه حدیث :  ۴۳۷۱۲۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۳  ,  صفحه۵۰  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة الباب الأول في باقي معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثامن و الثمانون و أربعمائة علمه - عليه السلام - بالساعة التي يموت فيها و حضور رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - عنده و الملائكة و النبيّين

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

ابن بابويه في أماليه: قال: حدّثني أبي - رضي اللّه عنه -، قال: حدّثنا عليّ بن الحسين السعدآبادي، قال: حدّثنا أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي، عن أبيه، عن أحمد بن النضر الخزّاز، عن عمرو بن شمر، عن جابر ابن يزيد الجعفي، عن أبي حمزة الثمالي، عن حبيب بن عمرو، قال: دخلت على أمير المؤمنين (عليّ بن أبي طالب) - عليه السلام - في مرضه الذي قبض فيه فحلّ عن جراحته. فقلت: يا أمير المؤمنين، ما جرحك هذا بشيء، و ما بك من بأس. فقال لي: يا حبيب، و اللّه إنّي مفارقكم الساعة. قال: [فبكيت عند ذلك] فبكت أمّ كلثوم و كانت قاعدة عنده، فقال لها: ما يبكيك يا بنية؟ فقالت: ذكرت يا أبتا إنّك تفارقني الساعة [فبكيت] ، فقال لها: يا بنيّة لا تبكين فو اللّه لو ترين ما يرى أبوك ما بكيت. قال حبيب: فقلت له: و ما الذي ترى، يا أمير المؤمنين؟ فقال: يا حبيب، أرى ملائكة السماوات و النبيّين بعضهم في أثر بعض وقوفا [إلى] أن يتلقّوني، و هذا أخي [محمد] رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - جالس عندي يقول: اقدم فإنّ أمامك خير لك ممّا أنت فيه. قال: فما خرجت من عنده حتى توفّي - عليه السلام -، فلمّا كان من الغد و أصبح الحسن - عليه السلام - قام خطيبا على المنبر، فحمد اللّه و أثنى عليه، ثمّ قال: أيّها الناس، في هذه الليلة انزل الفرقان، و في هذه الليلة رفع عيسى بن مريم، و في هذه الليلة قتل يوشع بن نون، و في هذه الليلة مات أبي أمير المؤمنين - عليه السلام -، و اللّه لا يسبق [أبي] أحد كان قبله من الأوصياء إلى الجنّة و لا من يكون بعده و إن كان رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - ليبعثه في السريّة فيقاتل جبرائيل عن يمينه، و ميكائيل عن يساره، و ما ترك صفراء و لا بيضاء إلاّ سبعمائة درهم فضلت من عطائه كان يجمعها ليشتري بها خادما لأهله .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد