شناسه حدیث :  ۴۳۷۰۸۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۵۱  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثاني و الستّون و أربعمائة الإبريق و الماء و الطشت الّذي انزل عليه - عليه السلام -

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

محمد بن العبّاس: عن أحمد بن هوذة، عن إبراهيم بن إسحاق، عن عبد اللّه بن حمّاد، عن حمران بن أعين، عن أبي عبد اللّه - عليه السلام - قال: إنّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - صلّى الغداة، ثمّ التفت إلى عليّ - عليه السلام -، فقال: [يا عليّ] ما هذا النور الّذي أراه قد غشاك ؟ قال: يا رسول اللّه، أصابتني جنابة في هذه الليلة، فأخذت (في) بطن الوادي فلم أصب الماء، فلمّا ولّيت ناداني مناد: يا أمير المؤمنين! فالتفتّ فإذا خلفي إبريق مملوّ من ماء (و طشت من ذهب مملوّ من ماء) فاغتسلت. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: يا علي، أمّا المنادي فجبرئيل، و الماء من نهر يقال له: الكوثر، عليه اثنا عشر ألف شجرة، كلّ شجرة لها ثلاثمائة و ستّون غصنا، فإذا أراد أهل الجنّة الطرب هبّت ريح فما من شجرة و لا غصن إلاّ و هو أحلى صوتا من الآخر. و لو لا أنّ اللّه تبارك و تعالى كتب على أهل الجنّة أن لا يموتوا، لماتوا فرحا من شدّة حلاوة تلك الأصوات، و هذا النهر في جنّة عدن، و هو لي و لك و لفاطمة و الحسن و الحسين - عليهم السلام -، و ليس لأحد فيه شيء .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد