شناسه حدیث :  ۴۳۷۰۶۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۳۱  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثامن و الأربعون و أربعمائة النجم الّذي سقط على داره - عليه السلام - دلالة على أنّه - عليه السلام - القائم بعد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و الوصيّ و الخليفة

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

عنه : قال: حدّثنا الحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي الكوفي ، قال: حدّثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي ، قال: حدّثنا محمد بن أحمد بن علي الهمداني ، قال: حدّثني الحسين بن علي ، قال: حدّثني عبد اللّه بن سعيد [الهاشمي] ، قال: حدّثنا عبد الواحد بن غياث ، [قال: حدّثنا عاصم بن سليمان] ، قال: حدّثنا جويبر ، عن الضحّاك ، عن ابن عبّاس ، قال: صلّينا العشاء الآخرة ذات ليلة مع رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فلمّا سلّم أقبل علينا بوجهه، ثمّ قال: [أما إنّه] سينقضّ كوكب من السماء مع طلوع الفجر فيسقط في دار أحدكم، فمن سقط ذلك الكوكب في داره فهو وصيّي و خليفتي و الإمام بعدي. فلمّا كان قرب الفجر جلس كلّ واحد منّا في داره ينتظر سقوط الكوكب في داره، و كان أطمع القوم في ذلك أبي العبّاس بن عبد المطّلب . فلمّا طلع الفجر انقضّ الكوكب من الهواء، فسقط في دار علي بن أبي طالب - عليه السلام -. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - لعلي - عليه السلام -: يا علي ، و الّذي بعثني بالنبوّة لقد وجبت لك الوصيّة و الخلافة و الإمامة بعدي. فقال المنافقون عبد اللّه بن ابيّ و أصحابه: لقد ضلّ محمد في محبّة ابن عمّه و غوى و ما ينطق في شأنه إلاّ بالهوى، فأنزل اللّه تبارك و تعالى وَ اَلنَّجْمِ إِذٰا هَوىٰ يقول [اللّه] عزّ و جلّ و خالق النجم إذا هوى مٰا ضَلَّ صٰاحِبُكُمْ - يعني في محبّة علي بن أبي طالب - وَ مٰا غَوىٰ `وَ مٰا يَنْطِقُ عَنِ اَلْهَوىٰ - [يعني] في شأنه - إِنْ هُوَ إِلاّٰ وَحْيٌ يُوحىٰ . ثمّ قال ابن بابويه: و حدّثنا بهذا الحديث شيخ لأهل الري يقال له أحمد بن [محمد بن] الصقر الصائغ العدل، قال: حدّثنا محمد بن العبّاس بن بسّام، قال: حدّثني أبو جعفر محمد بن أبي الهيثم السعدي، قال: حدّثني أحمد بن [أبي] الخطّاب، قال: حدّثنا أبو إسحاق الفزاري ، عن أبيه، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جدّه - عليهم السلام -، عن عبد اللّه بن عبّاس: بمثل ذلك إلاّ إنّه [قال] في حديثه: يهوي كوكب من السماء مع طلوع الشمس و يسقط في دار أحدكم. ( و قال أيضا:) و حدّثنا بهذا الحديث شيخ لأهل الحديث يقال له: أحمد ابن الحسن القطان المعروف بأبي علي [بن عبد ربّه] عبدويه العدل ، قال: حدّثنا أبو العبّاس أحمد بن زكريّا القطّان ، قال: حدّثنا بكر بن عبد اللّه بن حبيب ، قال: حدّثنا محمد بن إسحاق الكوفي [الجعفي] ، قال: حدّثنا إبراهيم بن عبد اللّه السحري أبو إسحاق ، عن يحيى بن حسين المشهدي ، عن أبي هارون العبدي ، عن ربيعة السعدي ، قال: سألت ابن عبّاس عن قول اللّه عزّ و جلّ وَ اَلنَّجْمِ إِذٰا هَوىٰ قال: هو النجم الّذي هوى مع طلوع الفجر فسقط في حجرة علي بن أبي طالب - عليه السلام - ، و كان أبي العباس يحبّ أن يسقط ذلك النجم في داره فيحوز الوصيّة و الخلافة و الإمامة، و لكن أبى اللّه أن يكون ذلك غير علي بن أبي طالب - عليه السلام - ، و ذلك فضل [اللّه] يؤتيه من يشاء و صلّى اللّه على محمد و آله الطاهرين .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد