شناسه حدیث :  ۴۳۷۰۵۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۱۸  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثالث و الأربعون و أربعمائة حضوره لتجهيز سلمان من المدينة إلى المدائن، و حضور أخيه جعفر و الخضر - عليه السلام -، و تبسّم سلمان له

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن شهرآشوب: روى حبيب بن الحسن العتكي ، عن جابر الأنصاري قال: صلّى بنا أمير المؤمنين - عليه السلام - صلاة الصبح، ثمّ أقبل علينا فقال: معاشر الناس أعظم اللّه أجركم في أخيكم سلمان، فقالوا في ذلك فلبس عمامة رسول اللّه و درّاعته و أخذ قضيبه و سيفه و ركب على العضباء. و قال: يا قنبر! عد عشرا، قال: ففعلت فاذا نحن على باب سلمان. قال: زاذان: فلمّا أدركت سلمان الوفاة قلت له: من المغسّل [لك] ؟ قال: من غسّل رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -. فقلت: إنّك بالمدائن و هو بالمدينة! فقال: يا زاذان، إذا شددت لحيتي تسمع الوجبة، فلمّا شددت لحيته سمعت الوجبة و أدركت الباب فإذا أنا بأمير المؤمنين - عليه السلام - فقال: يا زاذان، قضى أبو عبد اللّه سلمان. فقلت: نعم يا سيّدي، فدخل و كشف الرداء عن وجهه، فتبسّم سلمان إلى أمير المؤمنين - عليه السلام - فقال [له] : مرحبا يا أبا عبد اللّه إذا أتيت رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فقل [له] ما مرّ على أخيك من قومك، ثمّ أخذ في تجهيزه، فلمّا صلّى عليه كنّا نسمع من أمير المؤمنين - عليه السلام - تكبيرا شديدا و كنت رأيت معه رجلين فقال أحدهما جعفر [أخي] و الآخر الخضر [- عليهما السلام -، و مع كلّ واحد منها سبعون صنفا من الملائكة، في كلّ صنف ألف ألف ملك] .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد