شناسه حدیث :  ۴۳۷۰۳۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۰۳  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] التاسع و العشرون و أربعمائة أنّ اللّه جلّ جلاله خاطب رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - بلغة علي - عليه السلام -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حديث قدسی

عمر بن إبراهيم الأوسي: قال: روي عن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - قال: لمّا كانت الليلة التي اسري بي إلى السماء وقف جبرئيل في مقامه و عبت عن تحيّة كلّ ملك و كلامه و صرت بمقام انقطع عنّي فيه الأصوات، و تساوى عندي الأحياء و الأموات، اضطرب قلبي، و تضاعف كربي، فسمعت مناديا ينادي بلغة عليّ بن أبي طالب: قف يا محمد، فإنّ ربّك يصلّي. قلت: كيف يصلّي و هو غنيّ عن الصلاة لأحد، و كيف بلغ علي هذا المقام؟ فقال اللّه تعالى: اقرأ يا محمد، هو الّذي يصلّي عليكم و ملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور، و صلاتي رحمة لك و لامّتك، فأمّا سماعك صوت عليّ فإنّ أخاك موسى لمّا جاء جبل الطور و عاين ما عاين من عظيم الامور أذهله ما رآه عمّا يلقى إليه فشغلته عن الهيبة بذكر اللّه حبّ الأشياء إليه و هي العصا إذ قلت له: وَ مٰا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰا مُوسىٰ و لمّا كان عليّا أحبّ الناس إليك ناديناك بلغته و كلامه ليسكن ما بقلبك من الرعب، و لتفهم ما يلقى إليك، قال وَ لِيَ فِيهٰا مَآرِبُ أُخْرىٰ بها ألف معجزة ليس هنا موضع ذكرها.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد