شناسه حدیث :  ۴۳۷۰۳۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۰۱  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السادس و الثمانون و مائة إنطاق الجوارح

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حديث قدسی

أبو الحسن محمد بن أحمد بن شاذان الفقيه في المناقب المائة من طريق العامّة : عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: و الّذي بعثني بالحقّ بشيرا [و نذيرا] ما استقرّ الكرسيّ و العرش، و لا دار الفلك، و لا قامت السماوات و الأرض إلاّ بأن كتب اللّه عليها: لا إله إلاّ اللّه، محمد رسول اللّه، عليّ أمير المؤمنين .
[ثمّ قال:] و إنّ اللّه تعالى [ لمّا] عرج بي إلى السماء و اختصّني بلطيف ندائه قال: يا محمد .
قلت: لبّيك ربّي و سعديك.
فقال: أنا المحمود، و أنت محمد ، شققت اسمك من اسمي، و فضّلتك على جميع بريّتي، فانصب أخاك عليّا علما [لعبادي] ، يهداهم إلى ديني.
يا محمّد ، إنّي [قد] جعلت [المؤمنين أخصّ عبادي، و جعلت]
عليّا الأمير عليهم فمن تأمّر عليه لعنته، و من خالفه عذّبته، و من أطاعه قرّبته.
يا محمد ، إنّي قد جعلت عليّا إمام المسلمين، فمن تقدّم عليه أخزيته، و من عصاه استجفيته، فإنّي [جعلت] عليّا سيّد الوصيّين، و قائد الغرّ المحجّلين، و حجّتي على خلقي أجمعين .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد