شناسه حدیث :  ۴۳۶۹۹۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۳۲۷  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثالث عشر و أربعمائة تزويجه بفاطمة - عليهما السلام - في السماء، و ما في ذلك من المعجزات للنبيّ و الوصيّ - صلّى اللّه عليهما و آلهما -

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حديث قدسی

قال الشريف: حدّثنا موسى بن عبد اللّه الحسني ، عن وهب ابن وهب، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه، (عن) عليّ بن أبي طالب - عليه السلام -، (أنّه) قال: هممت بتزويج فاطمة حينا و لم أجسر (على) أن أذكره [ذلك] للنبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - و كان ذلك يختلج في صدري ليلا و نهارا حتى دخلت يوما على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -.، فقال: يا عليّ. فقلت: لبّيك يا رسول اللّه. فقال: هل لك في التزويج؟ فقلت: اللّه و رسوله أعلم، فظننت أنّه يريد أن يزوّجني ببعض نساء قريش و قلبي خائف من فوت فاطمة، ففارقته على هذا فو اللّه ما شعرت (بشيء) حتى أتاني (رسول) رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فقال (لي) : أجب (النبيّ) يا عليّ و أسرع. (قال:) فأسرعت المضيّ إليه، فلمّا دخلت نظرت إليه، فما رأيته أشدّ فرحا من ذلك اليوم، و هو في حجرة أمّ سلمة، (فلمّا) أبصرني تهلّل و تبسّم حتى نظرت إلى بياض أسنانه لها بريق، و قال: (هلمّ) يا عليّ، فإنّ اللّه قد كفاني ما أهمّني فيك من أمر تزويجك. فقلت: و كيف ذلك، يا رسول اللّه؟ قال: أتاني جبرئيل و معه [من] قرنفل الجنّة و سنبلها قطعتان، فناولنيها فاتخذتهما فشممتهما فسطع (منهما) رائحة المسك، ثمّ أخذهما منّي، فقلت: يا جبرئيل ما شأنهما ؟ فقال: إنّ اللّه أمر سكّان الجنّة (من الملائكة و من فيها) أن يزيّنوا الجنان كلّها بمغارسها و قصورها و أنهارها و أشجارها (و ثمارها) و أمر ريح الجنّة التي يقال لها المثيرة فهبّت في الجنّة بأنواع العطر و الطيب، و أمر الحور العين بقراءة سورتي طه و يس (و طواسين و حمعسق) ، فرفعن أصواتهنّ بهما، ثمّ نادى مناد من تحت العرش: ألا إنّ اليوم يوم وليمة فاطمة بنت محمّد، و عليّ ابن أبي طالب - عليه السلام - رضا منّي بهما، ثمّ بعث اللّه تعالى سحابة بيضاء، فمطرت على أهل الجنّة من لؤلؤها و زبرجدها و ياقوتها، (و قامت الملائكة نثرت من سنبل الجنّة و قرنفلها، هذا ممّا نثرت الملائكة) و أمر خدّام الجنان أن يلتقطوها، و أمر (ملكا من الملائكة يقال له:) راحيل (و ليس في الملائكة أبلغ منه، فقال: اخطب يا راحيل) ، [فخطب] بخطبة لم يسمع أهل السماء بمثلها، (و لا أهل الأرض) . ثمّ نادى (مناد) : يا ملائكتي و سكّان سماواتي ، باركوا على نكاح فاطمة بنت محمّد و عليّ بن أبي طالب - عليه السلام -، (فقد باركت عليهما، ألا) فانّي زوّجت أحبّ الناس إليّ [من أحبّ الرجال إليّ] بعد محمد - صلّى اللّه عليه و آله -. ثمّ قال: - صلّى اللّه عليه و آله -: يا عليّ، أبشر أبشر فإنّي (قد) زوّجتك بابنتي فاطمة - عليها السلام - على ما زوّجك الرحمن من فوق عرشه، فقد رضيت لك و لها ما رضى اللّه لكما، فدونك أهلك و كفى يا عليّ برضاي رضى فيك (يا عليّ) ، فقال [عليّ - عليه السلام -] : يا رسول اللّه، أو بلغ من شأني أن اذكر في أهل الجنّة؟ و يزوّجني اللّه تعالى في ملائكته؟ فقال - صلّى اللّه عليه و آله -: يا عليّ، إنّ اللّه إذا أحبّ عبدا أكرمه بما لا عين رأت، و لا اذن سمعت، و لا خطر على قلب بشر. فقال عليّ - عليه السلام -: يا ربّ أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ. فقال النبيّ: آمين (آمين) . و قال عليّ: لمّا رأيت رسول اللّه خاطبا ابنته فاطمة، قال: و ما عندك تنقدني. قلت له: ليس عندي إلاّ بعيري و فرسي و درعي. فقال: أمّا فرسك فلا بدّ لك منها تقاتل عليه، و أمّا بعيرك فحامل أهلك، و أمّا درعك فقد زوّجك اللّه بها . قال (عليّ) : فخرجت من عنده و الدرع على عاتقي الأيسر، فغدوت إلى سوق الليل، فبعتها بأربعمائة درهم سود هجريّة، ثمّ أتيت بها إلى النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - فصببتها بين يديه، فو اللّه ما سألني عن عددها، و كان رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - سري الكفّ، فدعا بلال و ملأ قبضته، فقال: يا بلال ابتع بها طيبا لابنتي فاطمة، ثمّ دعا أمّ سلمة فقال [لها] : يا أمّ سلمة، ابتاعي لابنتي فراشا من حلس معز و احشيه ليفا، و اتّخذي لها مدرعة و عباءة قطوانيّة، و لا تتّخذي أكثر من ذلك فتكون من المسرفين، و صبرت أيّاما ما أذكر [فيها شيئا] لرسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - (شيئا) من أمر ابنته حتى دخلت على أمّ سلمة، فقالت لي: (يا عليّ) ، لم لا تقول لرسول اللّه يدخلك على أهلك؟ (قال:) قلت: أستحي منه أن أذكر له شيئا من هذا. فقالت أمّ سلمة: ادخل عليه فإنّه سيعلم ما في نفسك. قال عليّ: فدخلت عليه، ثمّ خرجت، ثمّ دخلت، [ثمّ خرجت] ، فقال (رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله) : أحسبك أنّك تشتهي الدخول على أهلك؟ (قال:) قلت: نعم، فداك أبي و امّي، يا رسول اللّه. فقال - صلّى اللّه عليه و آله -: غدا إن شاء اللّه تعالى .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد