شناسه حدیث :  ۴۳۶۹۶۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۹۹  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] السابع و التسعون و ثلاثمائة علمه - عليه السلام - بعدد من يبايعه

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

ثاقب المناقب : عن عبد اللّه بن عبّاس ، قال: جلس أمير المؤمنين - صلوات اللّه عليه - لأخذ البيعة بذي قار ، و قال: يأتيكم من قبل الكوفة ألف رجل لا يزيدون و لا ينقصون، فجزعت لذلك، و خفت أن ينقص القوم عن العدد أو يزيدون عليه فيفسد الأمر علينا، حتى ورد أوائلهم، فجعلت احصيهم، و استوفيت عددهم تسعمائة رجل و تسع و تسعين رجلا، ثمّ انقطع مجيء القوم، قلت: إنّا للّه و إنّا إليه راجعون، ما ذا حمله على ما قال. فبينا أنا متفكّر في ذلك، إذ رأيت شخصا قد أقبل حتى دنى، و إذا هو رجل عليه قباء صوف، معه سيفه و قوسه و أدواته، فقرب من أمير المؤمنين - صلوات اللّه عليه - و قال: امدد يدك ابايعك. فقال له أمير المؤمنين : و على ما تبايعني؟ قال: على السمع و الطاعة و القتال بين يديك حتى أموت أو يفتح اللّه على يدك . قال: و ما اسمك؟ فقال: اويس القرني . [قال: أنت أويس القرني ] ؟! قال: نعم. قال: اللّه أكبر، أخبرني حبيبي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: أنّي أدرك رجلا من امّته يقال له: اويس القرني ، يكون من حزب اللّه و حزب رسوله ، يموت على الشهادة، و يدخل في شفاعته مثل ربيعة و مضر . قال ابن عبّاس : فسرى ذلك عنّي .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد