شناسه حدیث :  ۴۳۶۹۵۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۸۲  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] السابع و الثمانون و ثلاثمائة أنّه عمي من سبّه - عليه السلام -

معصوم :   غير معصوم

ثاقب المناقب: عن أبي جعفر محمّد بن عمر الجرجاني، قال: حدّثني ابن البوّاب، عن الحسن بن زيد، و حدّثنيه ابن أبي سلمى قال: قال ابن أبي غاضية: طلبنا نشتم أمير المؤمنين - صلوات اللّه عليه -، فهربت فبعث إليّ محمّد بن صفوان من ولد ابيّ بن خلف الجمحي أن أعرني بغلتك. فقلت: لان أعرتك بغلتي إنّي لكم شبه. قال: فمشى و اللّه على رجليه أربعة أميال فوافى خالد عامل هشام بن عبد الملك على المدينة يشتم أمير المؤمنين - صلوات اللّه عليه - على المنبر، فقال لابن صفوان: قم يا ابن صفوان، فقام فصعد مرقاة من المنبر، ثمّ استقبل القبلة بوجهه و قال: اللهمّ من كان يسبّ عليّا لترة يطلبها عنده أو لذحل فإنّي لا أسبّه إلاّ فيك، و لقد كان صاحب القبر يأتمنه و هو [يعلم أنّه] خائن، فكان في المسجد رجل فغلبته عينه، فرأى أنّ القبر انفرج و خرجت منه كفّ قائل [و هو] يقول: إن كنت كاذبا فلعنك اللّه، و إن كنت كاذبا فأعماك اللّه. فنزل الجمحي من المنبر، فقال لابنه و هو جالس إلى ركن البيت: قم، فقام إليه. فقال: أعطني يدك أتّكئ عليها فمضى به إلى المنزل، فلمّا خرجا من المسجد نحو المنزل قال لابنه: هل نزل بالناس شرّ او غشيهم ظلمة؟ [قال:] و كيف ذلك؟ قال: لأنّي لا ابصر شيئا. قال: ذلك و اللّه بجرأتك على اللّه، و قولك الكذب على منبر رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فما زال أعمى حتى مات - لعنة اللّه عليه - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد