شناسه حدیث :  ۴۳۶۹۴۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۵۹  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثامن و السبعون و ثلاثمائة أنّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - أمر بسقي رجل كان يسبّ أمير المؤمنين - عليه السلام - فسقي قطرانا في المنام، فأصبح يتجشّؤه

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

الشيخ في مجالسه : قال: أخبرنا جماعة ، عن أبي المفضّل ، قال: حدّثنا محمّد بن إبراهيم بن تورون ، قال: حدّثنا أحمد بن داود بن موسى المكّي بمصر ، قال: حدّثنا زكريّا بن [يحيى الكسائي ، قال: حدّثنا] نوح بن درّاج ، عن ابن أبي ليلى ، عن أبي جعفر المنصور ، قال: كان عندنا بالشراة قاض، إذا فرغ من قصصه ذكر عليّا - عليه السلام - فشتمه، فبينا هو كذلك إذ ترك ذلك يوما [و من الغد] فقالوا: نسي، فلمّا كان اليوم الثالث تركه أيضا، فقالوا له أو سألوه، فقال: لا و اللّه لا أذكره بشتيمة أبدا، بينما أنا نائم و الناس قد جمعوا فيأتون النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - فيقول لرجل: اسقهم، حتى وردت على النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - (فقال له: اسقه) ، فطردني، فشكوت ذلك إلى النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -، فقلت: يا رسول اللّه ، مره فليسقني. قال: اسقه، فسقاني قطرانا، فأصبحت و أنا أتجشّؤه .
و رواه ابن شهرآشوب: عن أبي جعفر المنصور، و في آخر الحديث: فسقاني قطرانا، و أصبحت و أنا أتجشّؤه و أبوله .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد