شناسه حدیث :  ۴۳۶۹۳۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۴۸  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] السبعون و ثلاثمائة علمه - عليه السلام - بالكتاب الذي عند أمّ سلمة من رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

محمد بن الحسن الصفّار : عن عمران بن موسى ، عن محمد ابن الحسين ، عن محمد بن عبد اللّه [بن زرارة ، عن عيسى بن عبد اللّه ،] ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن عمر بن أبي سلمة ، عن امّه أمّ سلمة ، قال: قالت: أقعد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - عليّا - عليه السلام - في بيتي، ثمّ دعا بجلد شاة، فكتب فيه حتى ملأ أكارعه، ثمّ دفعه إليّ فقال: من جاءك من بعدي بآية كذا و كذا فادفعيه إليه. فأقامت أمّ سلمة حتى توفّي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و ولي أبو بكر أمر الناس، فبعثتني فقالت: اذهب و انظر ما صنع هذا الرجل. (قال:) فجئت فجلست في الناس حتى خطب أبو بكر ، ثمّ نزل و دخل بيته [فجئت] فأخبرتها، فأقامت حتى إذا ولي عمر [بعثتني] (فصنعت مثل ما صنعت) فصنع مثل ما صنع صاحبه. (قال:) فجئت فأخبرتها، ثمّ أقامت حتى ولّي عثمان فبعثتني، (قال: فمضيت و صنعت كما صنعت) و صنع كما صنع صاحباه، فأخبرتها، فأقامت حتى ولّي عليّ - عليه السلام - فأرسلتني. فقالت: انظر ما [ذا] يصنع هذا الرجل، فجئت فجلست في المسجد ، فلمّا خطب عليّ نزل فرآني في الناس، فقال: اذهب فاستأذن (لي) على امّك. قال: [فخرجت حتى جئتها] فأخبرتها و قلت : (إنّ أمير المؤمنين عليّا - عليه السلام -) يستأذن عليك و هو (ذا) خلفي يريدك. قالت: فأنا و اللّه كذا . فاستأذن عليّ فدخل، فقال لها: اعطيني الكتاب الذي دفعه إليك (رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -) بآية كذا و كذا. فكأنّي أنظر إلى امّي حتى قامت إلى تابوت لها [في جوفها تابوت] صغير فاستخرجت من جوفه كتابا، فدفعته إلى عليّ ، ثمّ قالت لي امّي: يا بنيّ، الزمه [فلا] و اللّه ما رأيت بعد نبيّك إماما غيره .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد