شناسه حدیث :  ۴۳۶۹۰۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۹۶  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الخامس و الأربعون و ثلاثمائة مثل سابقه

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

المفيد في الاختصاص : قال بعد سابقه: و عنه ، عن الحسين بن سعيد ، عن الحسين بن علوان الكلبي ، عن سعد بن طريف ، عن الأصبغ بن نباتة ، قال: كنت مع أمير المؤمنين - عليه السلام - فأتاه رجل فسلّم عليه، ثمّ قال: يا أمير المؤمنين ، و اللّه إنّي لاحبّك في اللّه؛ و احبّك في السرّ كما احبّك في العلانية [و أدين اللّه بولايتك في السرّ كما ادين بها في العلانية] ، و بيد أمير المؤمنين - عليه السلام - عود، فطأطأ رأسه، ثمّ نكت بالعود ساعة في الأرض، ثمّ رفع رأسه إليه. فقال: إنّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - حدّثني بألف حديث، لكلّ حديث ألف باب، و إنّ أرواح المؤمنين تلتقى في الهواء فتشتمّ و تتعارف، فما تعارف منها ائتلف، و ما تناكر منها اختلف، و بحقّ اللّه لقد كذبت، فما أعرف في الوجوه وجهك، و لا اسمك في الأسماء. ثمّ دخل عليه رجل آخر، فقال: يا أمير المؤمنين ، إنّي لاحبّك [في اللّه] و احبّك في السرّ كما احبّك في العلانية. قال: فنكت الثانية بعوده في الأرض، ثمّ رفع رأسه، فقال له: صدقت، إنّ طينتنا طينة مخزونة، أخذ اللّه ميثاقنا من صلب آدم ، فلم يشذّ منها شاذّ، و لم يدخل فيها داخل من غيرها، اذهب فاتّخذ للفقر جلبابا، فإنّي سمعت رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - يقول: يا عليّ بن أبي طالب ، و اللّه للفقر أسرع إلى محبّينا من السيل إلى بطن الوادي.
و رواه الصفّار في بصائر الدرجات: عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن الحسين بن علوان، عن سعد بن ظريف، عن الأصبغ بن نباتة، قال: كنت مع أمير المؤمنين - عليه السلام - فأتاه رجل فسلّم عليه - و ساق الحديث - إلاّ أنّ فيه: و إنّ أرواح المؤمنين لتلتقي في الهواء و تسأم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد