شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۸۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۷۵  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] السادس و العشرون و ثلاثمائة علمه - عليه السلام - بمرض المريض

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

محمد بن الحسن الصفّار : عن الحسن بن علي بن النعمان ، عن أبيه ، قال: حدّثني الشامي ، عن أبي داود السبيعي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن رميلة ، قال: وعكت وعكا شديدا في زمان أمير المؤمنين - عليه السلام -، فوجدت في نفسي خفّة في يوم جمعة، و قلت: لا أعرف شيئا أفضل من أن أفيض على نفسي من الماء، و اصلّي خلف أمير المؤمنين - عليه السلام -، ففعلت ثمّ جئت [إلى] المسجد، فلمّا صعد أمير المؤمنين - عليه السلام - المنبر عاد عليّ ذلك الوعك. فلمّا انصرف أمير المؤمنين - عليه السلام - و دخل القصر و دخلت معه، فقال: يا رميلة ، (رأيتك و أنت متشبّك بعضك في بعض. فقلت: نعم، و قصصت عليه القصّة التي كنت فيها و الذي حملني على الرغبة في الصلاة خلفه. فقال: يا رميلة) ليس من مؤمن يمرض إلاّ مرضنا لمرضه، و لا يحزن إلاّ حزنا لحزنه، و لا يدعو إلاّ أمنّا لدعائه، و لا يسكت إلاّ دعونا له. فقلت له: يا أمير المؤمنين، جعلت فداك، هذا لمن معك في المصر ، أ رأيت من كان في أطراف البلاد ؟ قال: يا رميلة ، ليس يغيب عنّا مؤمن في شرق الأرض و لا [في] غربها .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد