شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۷۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۶۰  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الحادي و العشرون و ثلاثمائة إخباره - عليه السلام - أنّ ميثم التمّار يقتل

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

السيّد الرضي في الخصائص : بإسناد إلى ابن ميثم التمّار ، قال: سمعت أبي يقول: دعاني أمير المؤمنين - عليه السلام - يوما، فقال لي: يا ميثم كيف [أنت] إذا دعاك دعيّ بني اميّة عبيد اللّه بن زياد إلى البراءة منّي؟ قلت: إذا و اللّه أصبر، و ذلك في اللّه قليل. قال: يا ميثم ، إذا تكون معي في درجتي. فكان ميثم يمرّ بعريف قومه فيقول: يا فلان كأنّي بك قد دعاك دعيّ بني اميّة و ابن دعيّها فيطلبني منك، فتقول هو بمكّة ، فيقول: لا أدري ما تقول، و لا بدّ لك أن تأتي به، فتخرج إلى القادسيّة فتقيم بها أيّاما، فإذا قدمت عليك ذهبت بي إليه حتى يقتلني على باب دار عمرو بن حريث ، فإذا كان اليوم الثالث ابتدر من منخريّ دم عبيط. [قال:] و كان ميثم يمرّ في السبخة بنخلة فيضرب بيده عليها، و يقول: يا نخلة ما غذيت إلاّ لي ، و كان يقول لعمرو بن حريث : إذا جاورتك فأحسن جواري، فكان عمرو يرى أنّه يشتري عنده دارا أو ضيعة [له] بجنب ضيعته، فكان عمرو يقول: سأفعل، فأرسل الطاغية عبيد اللّه بن زياد إلى عريف ميثم يطلبه منه، فأخبره أنّه بمكّة ، فقال له: إن لم تأتني به لأقتلنّك فأجّله أجلا، و خرج العريف إلى القادسيّة ينتظر ميثما . فلمّا قدم ميثم أخذ بيده فأتى به عبيد اللّه بن زياد ، فلمّا دخل عليه، قال له: ميثم ؟ قال: نعم. قال: ابرأ من أبي تراب . قال: لا أعرف أبا تراب . قال: ابرأ من عليّ بن أبي طالب - عليه السلام -. قال: فإن لم أفعل؟ قال: إذا و اللّه أقتلنّك . قال: أما إنّه قد كان يقال لي إنّك ستقتلني و تصلبني على باب عمرو بن حريث ، فإذا كان اليوم الثالث ابتدر من منخري دم عبيط. قال: فأمر بصلبه على باب عمرو بن حريث ، قال للناس: سلوني، سلوني - و هو مصلوب - قبل أن أموت فو اللّه لاحدّثنّكم ببعض ما يكون من الفتن، فلمّا سأله الناس و حدّثهم أتاه رسول من ابن زياد - لعنه اللّه - فألجمه بلجام من شريط، فهو أوّل من الجم بلجام و هو مصلوب، ثمّ أنفد إليه من وجأ جوفه حتى مات، فكانت هذه من دلائل أمير المؤمنين - عليه السلام - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد