شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۷۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۵۸  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] التاسع عشر و ثلاثمائة إخباره بأنّ خالد بن عرفطة لم يمت حتى يقود جيش ضلالة

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن شهرآشوب : قال: استفاض بين أهل العلم، عن الأعمش و ابن محبوب ، عن الثمالي و السبيعي كلّهم عن سويد بن غفلة ، و قد ذكره أبو الفرج الاصفهاني في أخبار الحسن : انّه قيل لأمير المؤمنين - عليه السلام -: إنّ خالد بن عرفطة قد مات. فقال - عليه السلام -: إنّه لم يمت، و لا يموت حتى يقود جيش ضلالة، صاحب لوائه حبيب بن جماز ، فقام رجل من تحت المنبر، فقال: يا أمير المؤمنين ، و اللّه إنّي لك شيعة ، و إنّي لك لمحبّ، و أنا حبيب بن جماز . قال: إيّاك أن تحملها، و لتحملنّها فتدخل بها من هذا الباب، و أومأ بيده إلى باب الفيل . فلمّا كان من أمر الحسين - عليه السلام - ما كان [و توجّه عمر بن سعد بن أبي وقّاص إلى قتاله] كان خالد بن عرفطة على مقدّمته، و حبيب بن جماز صاحب رايته، فسار بها حتى دخل المسجد من باب الفيل .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد