شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۷۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۵۵  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] التاسع عشر و ثلاثمائة إخباره بأنّ خالد بن عرفطة لم يمت حتى يقود جيش ضلالة

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

الشيخ المفيد في الاختصاص: أحمد و عبد اللّه ابنا محمد بن عيسى (و محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب) ، عن الحسن بن محبوب، عن أبي حمزة (الثمالي) ، عن سويد بن غفلة ، قال: [كنت] أنا عند أمير المؤمنين - عليه السلام - إذ أتاه رجل فقال: يا أمير المؤمنين جئتك من وادي القرى و قد مات خالد بن عرفطة ، فقال [له] أمير المؤمنين - عليه السلام -: [إنّه] لم يمت، فأعاد عليه الرجل، فقال - عليه السلام - له: لم يمت، و أعرض عنه بوجهه، فأعاد عليه الثالثة، فقال: سبحان اللّه اخبرك انّه (قد) مات فتقول: لم يمت؟ فقال علي - عليه السلام -: و الذي نفسي بيده لا يموت حتى يقود جيش ضلالة يحمل رايته حبيب بن جماز. قال: فسمع [ذلك] حبيب بن جماز فأتى أمير المؤمنين - عليه السلام - فقال له: أنشدك اللّه فيّ فإنّي لك شيعة و قد ذكرتني بأمر لا و اللّه لا أعرفه من نفسي. فقال له علي - عليه السلام -: [و من أنت؟ قال: أنا حبيب بن جماز. فقال له علي - عليه السلام -] إن كنت حبيب بن جماز (فلا يحملها غيرك) أو فلتحملنها - فولى عنه حبيب و أقبل أمير المؤمنين - عليه السلام - يقول: إن كنت حبيبا، لتحملنها. قال أبو حمزة: فو اللّه ما مات (خالد بن عرفطة) حتى بعث عمر بن سعد إلى الحسين بن عليّ - عليهما السلام - و جعل خالد بن عرفطة على مقدّمته، و حبيب (بن جماز) صاحب رايته .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد