شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۶۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۴۶  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الخامس عشر و ثلاثمائة علمه - عليه السلام - أنّ الخوارج يقتلون قبل الخروج من النهروان

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

محمد بن يعقوب : عن علي بن محمد و محمد بن الحسن ، عن سهل بن زياد ؛ و أبو علي الأشعري ، عن محمد بن حسّان جميعا، عن محمد بن علي ، عن نصر بن مزاحم عن عمر بن سعد ، عن جراح بن عبد اللّه عن رافع بن سلمة قال: كنت مع علي بن أبي طالب - عليه السلام - يوم النهروان ، فبينا علي - عليه السلام - جالس إذ جاءه فارس، فقال: السلام عليك يا علي . فقال له علي - عليه السلام -: و عليك السلام، ما لك - ثكلتك امّك - لم تسلّم عليّ بإمرة المؤمنين؟ قال: بلى سأخبرك عن ذلك، كنت إذ كنت على الحقّ بصفّين ، فلمّا حكّمت الحكمين برئت منك و سمّيتك مشركا، فأصبحت لا أدري إلى أين أصرف ولايتي، و اللّه لئن أعرف هداك من ضلالتك أحبّ إليّ من الدنيا و ما فيها. فقال له علي - عليه السلام -: ثكلتك امّك قف منّي قريبا اريك علامات الهدى من علامات الضلالة، فوقف الرجل قريبا منه، فبينما هو كذلك إذ أقبل فارس يركض حتى أتى عليّا - عليه السلام -. فقال (له) : يا أمير المؤمنين ، أبشر بالفتح أقرّ اللّه عينيك، قد و اللّه قتل القوم أجمعون، فقال له: من دون النهر أو من خلفه؟ قال: بل من دونه. فقال: كذبت و الذي فلق الحبّة، و برأ النسمة لا يعبرون أبدا حتى يقتلوا. فقال الرجل: فازددت فيه بصيرة، فجاء آخر يركض على فرس له، فقال له مثل ذلك، فردّ عليه أمير المؤمنين - عليه السلام - مثل الذي ردّ على صاحبه. قال الرجل الشاكّ: و هممت أن أحمل على علي - عليه السلام - فأفلق هامته بالسيف، ثمّ جاء فارسان يركضان قد أعرقا فرسيهما، فقالا (له) . أقرّ اللّه عينك يا أمير المؤمنين ، أبشر بالفتح قد و اللّه قتل القوم أجمعون. فقال علي - عليه السلام -: أ من خلف النهر أو من دونه؟ قال: بل من خلفه، إنّهم لمّا اقتحموا خيلهم النهروان و ضرب الماء لباب خيولهم رجعوا فاصيبوا. فقال أمير المؤمنين - عليه السلام -: صدقتما؛ فنزل الرجل عن فرسه، فأخذ بيد أمير المؤمنين - عليه السلام - و برجله فقبّلهما، فقال علي - عليه السلام - هذه لك آية .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد