شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۶۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۴۵  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الرابع عشر و ثلاثمائة إخباره - عليه السلام - ممّا انطوى عليه طلحة و الزبير حين استأذناه للخروج للعمرة من النكث و الغدر

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

السيّد الرضي في الخصائص : بإسناده عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر - عليهما السلام - قال: [لمّا] قدم عبد اللّه بن عامر بن كريز المدينة و لقي طلحة و الزبير ، فقال لهما: بايعتما علي بن أبي طالب - عليه السلام -؟ (قالا: نعم) . فقال: أما و اللّه لا يزال ينتظر بها الحبالى من بني هاشم ، و متى تصير إليكما، أما و اللّه على ذلك ما جئت حتى ضربت على أيدي أربعة آلاف من أهل البصرة كلّهم يطلبون بدم عثمان فدونكما فاستقيلا أمركما. فأتيا عليّا - عليه السلام - فقالا له: أ تأذن لنا في العمرة؟ فقال: و اللّه إنّكما تريدان العمرة، و ما تريدان نكثا و لا فراقا لامّتكما و عليكما بذلك أشدّ ما أخذ اللّه على النبيّين من ميثاق؟ قالا: نعم. قال: انطلقا فقد أذنت لكما، قال: فمشيا ساعة، ثمّ قال: ردّوهما فأخذ عليهما مثل ذلك. ثمّ قال: انطلقا فإنّي قد أذنت لكما، فانطلقا حتى أتيا الباب، فقال: ردّوهما الثالثة. ثمّ قال: و اللّه إنّكما تريدان العمرة و ما تريدان نكث بيعتكما و لا فراق أمّتكما و عليكما بذلك أشدّ ما أخذ اللّه على النبيّين من ميثاق، و اللّه عليكما [لذلك] راع كفيل، قال: اللهمّ نعم. قال: اللهمّ اشهد، اذهبا و انطلقا، و اللّه لا أراكما إلاّ في فئة تقاتلني .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد