شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۴۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۱۳  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثاني و الثلاثمائة رجوع الشمس إليه - عليه السلام -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن بابويه في العلل: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان - رحمه اللّه -، قال: حدّثنا أبو الحسن محمد بن صالح، قال: حدّثنا عمر بن خالد المخزومي، قال: حدّثنا ابن نباتة، عن محمد بن موسى، عن عمارة بن مهاجر، عن أمّ جعفر أو أمّ محمد بنتي محمد بن جعفر، عن أسماء بنت عميس - و هي جدّتها - قالت: خرجت مع جدّتي أسماء بنت عميس و عمّي عبد اللّه بن جعفر حتى إذا كنّا بالصهباء (قالت:) حدّثتني أسماء بنت عميس [قالت] : يا بنيّة كنّا مع رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - في هذا المكان فصلّى رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - الظهر. ثمّ دعا عليّا - عليه السلام - فاستعان به في بعض حاجته، ثمّ جاءت العصر، فقام النبي - صلّى اللّه عليه و آله - فصلى العصر، فجاء علي - عليه السلام - فقعد إلى جنب رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فأوحى اللّه عزّ و جلّ إلى نبيّه - صلّى اللّه عليه و آله - فوضع رأسه في حجر علي - عليه السلام - حتى غابت الشمس لا يرى منها شيء [لا] على الأرض و لا على الجبل. ثمّ جلس رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فقال لعليّ - عليه السلام -: هل صلّيت العصر؟ فقال: لا، يا رسول اللّه، انبئت انّك لم تصلّ، فلمّا وضعت رأسك في حجري لم أكن لاحرّكه. فقال: اللهمّ إنّ هذا عبدك عليّ احتبس نفسه على نبيّك، فردّ عليه شرقها، فطلعت [الشمس] ، فلم يبق جبل و لا أرض إلاّ طلعت عليه الشمس، ثمّ قام عليّ - عليه السلام - فتوضّأ و صلّى، ثمّ انكسفت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد