شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۲۸

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۹۹  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الثاني و التسعون و مائتان تسكين زلزلة على عهد أبي بكر

معصوم :   حضرت زهرا (سلام الله عليها) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن بابويه: قال: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن أبيه، عن محمد بن أحمد، قال: حدّثنا أبو عبد اللّه الرازي، عن أحمد بن محمد ابن أبي نصر، عن روح بن صالح، عن هارون بن خارجة ، رفعه عن فاطمة - عليها السلام - قالت: أصاب الناس زلزلة على عهد أبي بكر، و فزع [الناس] إلى أبي بكر و عمر، فوجدوهما قد خرجا فزعين إلى عليّ - عليه السلام -، فتبعهما الناس إلى أن انتهوا إلى [باب] علي - عليه السلام -، فخرج إليهم عليّ - عليه السلام - غير مكترث لما هم فيه، فمضى فاتبعه الناس حتى انتهى [إلى] تلعة، فقعد عليها و قعدوا حوله و هم ينظرون إلى حيطان المدينة ترتجّ جائية و ذاهبة، فقال لهم عليّ - عليه السلام - كأنّكم قد هالكم ما ترون؟ قالوا: و كيف لا يهولنا و لم نر مثلها قطّ! [قالت:] فحرّك شفتيه ثمّ ضرب الأرض بيده، ثمّ قال: ما لك اسكني، فسكنت، فعجبوا من ذلك أكثر من تعجّبهم أوّلا حيث خرج إليهم قال [لهم] : فإنّكم قد تعجّبتم من صنيعي ؟ قالوا: نعم، قال: أنا الرجل الذي قال اللّه تعالى إِذٰا زُلْزِلَتِ اَلْأَرْضُ زِلْزٰالَهٰا `وَ أَخْرَجَتِ اَلْأَرْضُ أَثْقٰالَهٰا `وَ قٰالَ اَلْإِنْسٰانُ مٰا لَهٰا - فأنا الإنسان الذي يقول لها: مالك - يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبٰارَهٰا إيّاي تحدّث .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد