شناسه حدیث :  ۴۳۶۸۰۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۹  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] الحادي و السبعون و مائتان ما أخرجه - عليه السلام - للمنجّم من كنز الذهب و الأفعى

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

البرسي: أنّه - عليه السلام - قال للدهقان الفارسي. و قد حذّره من الركوب و المسير إلى الخوارج، فقال له: اعلم أنّ طوالع النجوم قد انتحست ، فسعد أصحاب النحوس، و نحس أصحاب السعود، و قد بدا المرّيخ يقطع في برج الثور، و قد اختلف في برجك كوكبان، و ليس الحرب لك بمكان، فقال له: أنت الذي تسيّر الجاريات، و تقضي عليّ بالحادثات ، و تنقلها مع الدقائق و الساعات، فما السراري؟ و ما الدراري ؟ و ما قدر شعاع المدبّرات؟ قال: سأنظر في الاسطرلاب و اخبرك، فقال له: أ عالم أنت بما تمّ البارحة في وجه الميزان؟ و بأيّ نجم [اختلف] في برج السرطان؟ و أيّ آفة دخلت على الزبرقان؟ فقال: لا أعلم. فقال: أ عالم أنت أنّ الملك البارحة انتقل من بيت إلى بيت في الصين؟ و انقلب برج ماچين ؟ و غارت بحيرة ساوة؟ و فاضت بحيرة حشرمة ؟ و قطعت باب الصخرة من سقلبة ؟ و نكس ملك الروم بالروم؟ و وليّ أخوه مكانه؟ و سقطت شرفات الذهب من قسطنطينية الكبرى؟ و هبط سور سرانديل ؟ و فقد ديّان اليهود؟ و هاج النمل بوادي النمل، و سعد سبعون ألف عالم؟ و ولد في كلّ عالم سبعون ألف، و الليلة يموت مثلهم؟ فقال: لا أعلم. فقال: أ عالم أنت بالشهب الخرس و الأنجم؟ و الشمس ذوات الذوائب التي تطلع مع الأنوار و تغيب مع الأسحار؟ فقال: لا أعلم؟ فقال: أ عالم أنت بطلوع النجمين اللذين ما طلعا إلاّ عن مكيدة، و لا غربا إلاّ عن مصيبة، و إنّهما طلعا و غربا فقتل قابيل هابيل، و لا يظهران إلاّ لخراب الدنيا؟ فقال: لا أعلم. فقال: إذا كان طريق السماء لا تعلمها، فأنا أسألك عن قريب، فاخبرني ما تحت حافر فرسي الأيمن و الأيسر من المنافع و المضارّ؟ فقال: إنّي في علم الأرض أقصر منّي في علم السماء! فأمر أن يحفر تحت الحافر الأيمن، فخرج كنز من ذهب، ثمّ [أمر أن] يحفر تحت الحافر الأيسر، فخرج أفعى فتعلّق (بعنق) الحكيم، فصاح: يا مولاي الأمان. فقال: الأمان بالإيمان، فقال: لاطيلنّ لك الركوع و السجود. فقال: سمعت [خيرا] فقل خيرا، اسجد للّه و تضرّع بي إليه. ثمّ قال: يا سمر سقيل نحن نجوم القطب و أعلام الفلك، و إنّ هذا العلم لا يعلمه إلاّ نحن و بيت في الهند .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد