شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۷۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۲  ,  صفحه۳۲  

عنوان باب :   الجزء الثاني [تتمة الباب الأول في معاجز أمير المؤمنين عليه السلام ] التاسع و الأربعون و مائتان إنطاق حوت يونس بولايته و ولاية أهل البيت - عليهم السلام -

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام)

و رواه أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري في دلائله: قال: أخبرني أخي - رضي اللّه عنه - قال: حدّثني أبو الحسن أحمد بن عليّ المعروف بابن البغدادي و مولده بسورى في يوم الجمعة لخمس بقين من جمادى الاولى سنة خمس و تسعين و ثلاثمائة، قال: وجدت في الكتاب الملقّب بكتاب المعضلات رواية أبي طالب محمد بن الحسين بن زيد، قال: حدّث أبوه، عن أبي رياح يرفعه عن رجاله، عن محمد بن ثابت، قال: كنت جالسا في مجلس سيّدنا أبي الحسين عليّ بن الحسين زين العابدين - صلوات اللّه عليه - إذ وقف (به) عبد اللّه بن عمر بن الخطّاب، فقال [له] : يا عليّ (بن الحسين) بلغني انّك تدّعي انّ يونس بن متّى عرض عليه [ولاية] أبيك فلم يقبل، و حبس في بطن الحوت. قال له (عليّ بن الحسين: يا عبد اللّه بن عمر) ما أنكرت من ذلك؟ قال: إنّي لا أقبله، فقال: أ تريد أن يصح لك (ذلك) ؟ قال (له) : نعم، قال (له) : فاجلس، ثمّ دعا غلامه فقال له: جئنا بعصابتين، و قال لي: يا محمد (بن ثابت) شدّ عيني عبد اللّه [بإحدى العصابتين] ، و اشدد عينيك بالاخرى، فشددنا فتكلّم (بكلام) ، ثمّ قال: حلاّ أعينكما، فحللناها فوجدنا أنفسنا على بساط (و نحن) على ساحل البحر، فتكلّم بكلام فاستجاب له حيتان البحر و ظهرت (بينهنّ) حوتة عظيمة. فقال (لها) : ما اسمك؟ فقالت: (اسمي) نون، فقال (لها) : لم حبس يونس في بطنك؟ فقالت (له) : عرضت عليه ولاية أبيك فأنكرها، فحبس في بطني، فلمّا أقرّ بها و أذعن امرت فقذفته، و كذلك من أنكر ولايتكم أهل البيت يخلد في نار الجحيم. [فالتفت إلى عبد اللّه و قال له:] (يا عبد اللّه) أ سمعت و شهدت؟ فقال (له) : نعم. فقال: شدّوا أعينكم، فشددناها، [فتكلّم] ثمّ قال: حلّوها، فحللناها، فإذا نحن على البساط في مجلسه، فودّعه عبد اللّه و انصرف، فقلت (له) : يا سيّدي لقد رأيت في يومي عجبا و آمنت به فترى عبد اللّه بن عمر يؤمن بما آمنت به؟ قال: [لا] ، أ تحبّ أن تعرف ذلك؟ فقلت: نعم. قال: قم فاتبعه (و ماشه) و اسمع ما يقول، فتبعته (في الطريق) و مشيت معه. فقال لي: إنّك لو عرفت سحر بني عبد المطّلب لما كان هذا [بشيء] في نفسك، هؤلاء قوم يتوارثون السحر من كابر إلى كابر، فرجعت و أنا عالم أنّ الإمام لا يقول إلاّ حقّا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد