شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۴۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۴۰  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الخامس و العشرون و مائتان مائة الناقة التي أخرجها - عليه السلام - من الصخرة وعد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام)

السيّد الرضيّ في الخصائص : و روي بإسناد: أنّ أمير المؤمنين - عليه السلام - كان جالسا في مجلسه و الناس مجتمعون عليه بالمدينة بعد وفاة رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، حتى وافى رجل من العرب فسلّم عليه، و قال: أنا رجل لي على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - وعد، و قد سألت عن قاضي دينه، و منجز وعده بعد وفاته، فارشدت إليك، أ فهو كما قيل لي؟ فقال أمير المؤمنين : نعم، أنا منجز وعده، و قاضي دينه من بعده، فما الذي وعدك به؟ قال: مائة ناقة حمراء، و قال لي: إنّي إذا قبضت فائت قاضي ديني، و خليفتي من بعدي، فإنّه يدفعها إليك و ما كذب - صلّى اللّه عليه و آله - فإن يكن ما ادّعيته حقّا فعجّل عليّ بها، و لم يكن النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - خلفها و لا بعضها، فأطرق أمير المؤمنين - عليه السلام - مليّا، ثمّ قال (لابنه الحسن - عليه السلام -) : يا حسن قم، فنهض إليه، فقال له: اذهب فخذ قضيب رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - الفلاني، و صر إلى البقيع فاقرع به الصخرة الفلانيّة ثلاث قرعات، فانظر ما يخرج منها فادفعه إلى هذا الرجل، و قل له يكتم ما رأى. فصار الحسن - عليه السلام - إلى الموضع، و القضيب معه، ففعل ما أمره، فطلع من الصخرة رأس ناقة بزمامها، فجذبه الحسن - عليه السلام - فظهرت الناقة، ثمّ ما زال [تتبعها] ناقة ثمّ ناقة حتى انقطع القطار على مائة، ثمّ انضمّت الصخرة فدفع النوق إلى الرجل، و أمره بالكتمان لما رأى. فقال الأعرابيّ: صدق رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و صدق أبوك - عليه السلام - هو قاضي دينه، و منجز وعده، و الإمام من بعده، رَحْمَتُ اَللّٰهِ وَ بَرَكٰاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ اَلْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد